أيمن شكل

كشف وزير المواصلات والاتصالات المهندس كمال بن أحمد محمد عن انتهاء المرحلة الأولى من مشروع توسعة مطار البحرين الدولي الجديد، وربط موعد التشغيل بتحسن الظروف الدولية الخاصة بالإجراءات الاحترازية لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد 19) وحدد نهاية شهر أغسطس المقبل موعداً للانتهاء من المرحلة الثانية.

وأكد الوزير في تصريح لـ"الوطن" البدء في المرحلة الثانية وقال إنها تنقسم إلى جزأين: الشرقي والمقرر الانتهاء منه في شهر أغسطس المقبل، أما الجزء الغربي فمرتبط بالمطار القديم ولن يتم البدء في عمليات هذا الجزء إلا عند انتقال إلى المطار الجديد لأنه يحتاج لهدم المبنى القديم.

ولفت المهندس كمال بن أحمد إلى أن هذا الجزء الأخير من المشروع يمثل أقل من 3% من حجم المشروع الإجمالي، ويشتمل فقط على بوابتين لا يمكن العمل عليهما إلا بعد هدم المطار القديم، وأكد أن المطار يعتبر جاهزاً للتشغيل لكنه عقب قائلاً: حرام تفتح مطار في مثل هذه الظروف.

وأوضح أن المرحلة الثانية من المطار الجديد كان من المفترض الانتهاء منها خلال سنة، لكن تم إجراء بعض التغييرات التي سرعت من زمن الانتهاء بحيث ستكون جاهزة في نهاية أغسطس وبداية سبتمبر.

وبدأ برنامج تحديث مطار البحرين الدولي في فبراير 2016 بتكلفه إجمالية تبلغ 1.1 مليار دولار أمريكي، ويمتد على مساحة 210 ألف متر مربع و بطاقة استيعابية تصل إلى 14 مليون مسافر و130 ألف حركة جوية للطائرات سنوياً ومناولة 4,800 حقيبة في الساعة.

إلى جانب ذلك كله، يضم موقف للسيارات متعدد الطوابق بمساحة تقارب 27,000 متر مربع وبسعة إجمالية تصل إلى 2,700 سيارة.