يواجه وزير الأمن الإندونيسي محمد محفوظ انتقادات حادة، لتشبيهه فيروس «كورونا» بالزوجات، في محاولة من جانبه لتهدئة المخاوف بشأن تخفيف القيود الصحية، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية

وتستعد الحكومة الإندونيسية لرفع جزئي للإغلاق الصحي في مناطق من البلاد بحلول أوائل يونيو (حزيران)، والتأقلم على ما أسمته بـ«الوضع الطبيعي الجديد»

وقال محفوظ، في مقطع فيديو نشر على «يوتيوب» أمس (الأربعاء): «هل سنختبئ إلى الأبد؟ يمكننا أن نتأقلم على الوضع بينما نظل ننتبه لصحتنا»

وأضاف: «تلقيت منشوراً ساخراً من زميلي (وزير الشؤون البحرية والاستثمار) لوهوت باندجايتان، يقول إن (كورونا) مثل زوجتك؛ حيث تحاول في البداية السيطرة عليها، ثم تدرك أنك لا تستطيع، ثم تتعلم كيف تتعايش معها»

وأثارت تلك التعليقات ردوداً غاضبة من جماعات حقوقية نسائية، وإندونيسيين آخرين عبر الإنترنت

وقالت جمعية التضامن مع المرأة في بيان، إن ذلك التصريح «لا يعكس فقط عدم كفاءة الحكومة في معالجة جائحة (كوفيد- 19)، ولكنه يظهر أيضاً المواقف المتحيزة للجنس، وكراهية النساء من جانب المسؤولين الحكوميين»

وأضافت: «النكات التي تستخدم النساء موضوعاً لها ستعمل فقط على تطبيع ثقافة العنف ضد المرأة»

وارتفعت حالات الإصابة المؤكدة بفيروس «كورونا» في إندونيسيا إلى 23 ألفاً و851، أمس، بزيادة قدرها 686 حالة عن اليوم السابق

كما تم تسجيل 55 وفاة، ليصل الإجمالي إلى 1473. وأعرب بعض الإندونيسيين عن مخاوفهم بشأن خطة إعادة فتح الاقتصاد، في وقت يبدو فيه منحنى الإصابات غير مستوٍ