دبي - العربية.نت

بعد الاحتجاجات التي هزت منيابوليس، أعلنت السلطات الأميركية، اليوم الجمعة، اعتقال الشرطي المتهم بقتل المواطن من أصول إفريقية، جورج فلويد.

وأفادت مراسلة "العربية" بأن المدعي العام في ولاية مينيسوتا وجه تهمة القتل من الدرجة الثالثة (القتل غير العمد) لرجل الشرطة المتورط بقتل جورج فلويد.

إلى ذلك، بدأ الحرس الوطني الأميركي في الانتشار في مدينة منيابوليس، إحدى مدن ولاية مينيسوتا، للسيطرة على الاضطرابات والاحتجاجات العنيفة التي نشبت في المدينة اعتراضًا على مقتل المواطن الأميركي من أصول إفريقية جورج فلويد، خنقا على يد شرطي أبيض.

وقال حاكم ولاية مينيسوتا الأميركية، تيم فالز، إنه يتحمل كامل المسؤولية عما حدث من اضطرابات أمس، في مدينة منيابوليس، التي شهدت احتجاجات وأعمال عنف بسبب مقتل مواطن أميركي من أصل إفريقي، على يد رجال الشرطة.

وأضاف في كلمة له اليوم: "أعتذر عما حدث لقد خذلتكم وسأحرص على ألا يتكرر ذلك مستقبلاً".

وأضاف "العدالة ستأخذ مجراها في قضية مقتل المواطن الأميركي من أصول إفريقية جورج فلويد".

وقد توفي جورج فلويد (46 عاماً)، مساء 25 مايو الحالي، في مدينة مينابوليس، أكبر مدن ولاية مينيسوتا الأميركية.

وكان فلويد يعمل حارساً في أحد مطاعم المدينة، وأوقفه عناصر الشرطة خلال بحثهم عن مشتبه به في عملية تزوير.

وكان الرئيس ترمب قد قال في تغريدة إن "مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة العدل يجريان بالفعل، بطلب مني، تحقيقا في وفاة جورج فلويد المؤسفة جدا والمأساوية في منيابوليس".

وكانت لحظات الفيديو الذي انتشر بشكل واسع على منصات التواصل، هزت الولايات المتحدة، بعدما أظهرت فلويد وكأنه يلفظ أنفاسه إثر تعرضه لمعاملة عنيفة من شرطي في ولاية مينيسوتا، رغم توسلاته بأنه لا يستطيع التنفس. وظهر الشرطي وهو يجثم بركبته فوق رقبة الضحية، الذي كان مستلقيا على الأرض يستعطف رجل إنفاذ القانون من دون جدوى، حتى توفي لاحقا.

وخلال اللقطات التي صورت في منيابوليس، واجتاحت وسائل الإعلام، أمكن سماع صوت الضحية وهو يقول: "من فضلك من فضلك، لا أستطيع التنفس"، ثم أضاف: "بطني تؤلمني. رقبتي تؤلمني. كل شيء يؤلمني".