في محاولة لوقف الاحتجاجات العنيفة التي اندلعت بأنحاء الولايات المتحدة عقب مقتل أميركي من أصول إفريقية على أيدي الشرطة، باتت لوس أنجلوس وفيلادلفيا وأتلانتا من بين مدن أميركية عدة أُعلِن فيها حظر للتجول، السبت.

كما فُرض حظر تجول ليلي في ولاية كنتاكي، بما في ذلك في لويزفيل، في وقت تشهد البلاد احتجاجات وأعمال شغب عقب مقتل الأميركي من أصول إفريقية، جورج فلويد، في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا بعدما قام شرطي بطرحه أرضاً وتثبيته لدقائق عدة، بينما كان يضغط بركبته على رقبته حتى لفظ أنفاسه.

وأفادت مراسلة "العربية/الحدث" بإطلاق الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في مينيابوليس.

وفي لوس أنجلوس، أطلق عناصر الشرطة الرصاص المطاطي خلال مواجهة مع متظاهرين أضرموا النار في سيارة للشرطة. كما اشتبكت الشرطة مع متظاهرين في شيكاغو ونيويورك.

إلى ذلك استدعى حاكم تكساس الجيش بعد احتجاجات عنيفة. وأعلنت شرطة فيلادلفيا إصابة 13 ضابطاً بجروح خلال احتجاجات بالمدينة.