المصدر: لندن - العربية.نت

مرت 5 أشهر على ظهور "كورونا" المستجد في الصين، وانتشاره منها بكل المعمورة تقريباً، وخلالها كانت الحاجة مستمرة دائما للتوصل إلى إجابة واضحة على سؤال مهم: هل ينتقل المستجد إلى الإنسان من ملامسته للأسطح الملوثة بالفيروس؟

أحدث رد علمي وواضح على هذا السؤال القديم، ظهر أمس، وملخصه "إذا كنت تريد طريقة موثوقة لمنع نفسك من الإصابة، فلا تقلق بشأن الأسطح التي تلمسها، ولا بعدد مرات غسل يديك" وفقا لما تؤكده الدكتورة Dara Kass المتخصصة بطب الطوارئ في مركز Columbia University Medical Center الطبي، والتابع لجامعة كولومبيا الأميركية، شارحة لخانة الأخبار في موقع Yahoo التصفحي، بأن "غسل يديك، إذا لمست سطحا ملوثا، هو أفضل طريقة تحميك من الإصابة، وهذا ما كنا نقوله دائما" مضيفة أن بإمكانك تعقيم الأسطح إذا أردت أن تزيل عنك القلق وتشعر بالاطمئنان فقط.أما الفيروس، فمن غير المحتمل أن يصيبك من

أسطح رسائل تصل إليك عبر البريد مثلا، أو مما تشتريه من البقالة، ولكن لا ضرر بتعقيمها وتنظيفها، لأن المستجد ينتشر حقيقة من خلال قطرات تنطلق عبر العطس أو السعال من الجهاز التنفسي لمصاب، أو أثناء التحدث معه "فتنتشر تلك القطرات وتهبط على الأنف أو الفم أو العينين، أو يستنشقها غير المصاب مباشرة، وهذا هو سبب التوصية بتغطية الأنف والفم بكمامة، والابتعاد مترين على الأقل عن الآخرين" وفق تعبيرها

تشرح الدكتورة أيضا، فتقول إن من الممكن أن تتنشر القطرات الحاملة الفيروس إذا هبطت على سطح، ولمس الشخص غير المصاب ذلك السطح قبل أن يلمس وجهه، لكن "مركز السيطرة على الأمراض" أوضح في بيان أصدره يوم 22 مايو الجاري، أن هذا النمط ليس الأساسي بانتقال العدوى "لأن الطريقة الرئيسية والأكثر أهمية لانتقالها هي من خلال الاتصال الوثيق من شخص لآخر" وكررت أن خطر ملامسة الشخص للأسطح الملوثة بالفيروس "يزول بمجرد غسل اليدين 20 ثانية بالمياه الساخنة، أو 30 بالباردة" وهو ما ذكرته أيضا لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية بعدد 7 إبريل الماضي.