عُقد أمس اجتماع بين رئيس ديوان الرقابة المالية والإدارية الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة ووكيل وزارة شؤون مجلس الوزراء سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة، عبر الاتصال المرئي تم خلاله بحث أوجه التعاون المشترك بما يسهم في تعزيز جهود تطوير الأداء الحكومي، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وفي ظل الدعم والمتابعة المستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

وعبّر الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة عن خالص التهاني والتبريكات إلى سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة، بمناسبة صدور المرسوم الملكي السامي بتعيينه وكيلاً لوزارة شؤون مجلس الوزراء، مشيداً بما يتمتع به سموه من كفاءة وخبرة، وما حققه من إنجازات طيبة في مختلف القطاعات التي تقلد فيها المسؤولية، متمنياً له التوفيق والسداد في أداء مهام منصبه.

ونوه بالتعاون البناء بين الديوان ومختلف الجهات الحكومية الخاضعة لرقابته والذي أسهم في تحقيق منجزات ملموسة في تطوير أدائها المالي والإداري.

من جهته، أعرب سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة عن خالص الشكر والتقدير إلى الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة، على تهنئته ومشاعره النبيلة، مؤكداً حرصه على تعزيز التواصل والتنسيق بين وزارة شؤون مجلس الوزراء وديوان الرقابة المالية والإدارية بهدف الارتقاء بمعايير جودة الأداء، وتعزيز الرقابة والشفافية وحسن إدارة المال العام في مختلف الأجهزة الحكومية.

وأشاد سموه بجهود رئيس ديوان الرقابة المالية والإدارية وجميع منتسبيه، في مساندة الجهات الحكومية للنهوض بمسؤولياتها في تحسين الأداء وتعزيز الشفافية، مبدياً سموه كل التعاون مع الديوان من أجل المساهمة في تنفيذ مهامه الرقابية وفق أعلى درجات المهنية والكفاءة.