أكد الرئيس التنفيذي لشركة ألمنيوم البحرين "ألبا" علي البقالي، أنه سيتم تخصيص عائدات مشروع مزرعة الأسماك في مصنع التكليس والمرفأ البحري التابع للشركة بسترة، لتمويل مبادرات المسؤولية الاجتماعية في الشركة لدعم المجتمع المحلي.

وانطلاقاً من سعيها لتعزيز الثروة السمكية في البحرين، قامت "ألبا" بإنشاء مزرعة الأسماك، بالتعاون مع المؤسسة الاستهلاكية للحرس الوطني.

وجاء تأسيس المزرعة، استجابة للتوجيهات الملكية السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، بإنشاء المشاريع الاستراتيجية التي تهدف لتعزيز المنتجات الغذائية الوطنية وتحقيق الأمن الغذائي.

كما يأتي هذا المشروع، في إطار التزام "ألبا" بتلبية متطلبات مبادرة استدامة الألمنيوم، وخصوصاً فيما يتعلق بالتنوع الحيوي البيئي وإثراء المنظومة البيئية حول مواقع العمليات التابعة للشركة.

وقال البقالي: "تعتبر الحياة البحرية من أهم موارد التأمين المستدام للغذاء. ونظراً لكونها جزيرة، تعتبر البحرين موطناً لأنواع مختلفة من الأحياء البحرية، كما يعتبر استزراع الأسماك من أفضل الحلول الطبيعية والمستدامة لحماية التنوع البيئي والحفاظ على التوازن البيئي فيها".

وأضاف "ومع نجاح إنشاء هذا المشروع، أثبتت الشركة أن عملياتها التشغيلية في مصنع التكليس والمرفأ البحري آمنة ولا تؤثر سلباً على البيئة البحرية".

ووجه البقالي شكره، إلى المؤسسة الاستهلاكية للحرس الوطني لتقديمهم الدعم والمساندة من خلال خبرتهم الطويلة وتوجيهاتهم في تنفيذ المشروع".

يذكر أن مشروع مزرعة الأسماك بالشركة يتألف من حوضين مغمورين في المنطقة القريبة من مصنع التكليس والمرفأ البحري التابع للشركة، حيث يضم أحدهما أكثر من 5 آلاف من الأسماك المعروفة محلياً باسم السبيطي "سباريدنتكس"، في حين يضم الحوض الآخر أكثر من 10 آلاف من أسماك السيبريم.

من جانبه، قال مدير أركان الحرس الوطني اللواء الركن الشيخ عبدالعزيز بن سعود آل خليفة: " تم تنفيذ مشروع مزرعة الأسماك بالتعاون مع المؤسسة الاستهلاكية للحرس الوطني، حيث يهدف المشروع لدعم جهود البحرين الرائدة في تعزيز الأمن الغذائي واستدامة الحياة البحرية"، مبيناً أن هناك توجه لإنشاء المزيد من هذه المشاريع في المملكة.