كشفت تقارير صحفية إسبانية عن إصابة 7 أشخاص في نادي برشلونة بفيروس كورونا المستجد خلال الاختبارات الأولية التي خضع لها الفريق استعداداً لاستئناف التدريبات.

وعاد برشلونة للتدريبات قبل حوالي 3 أسابيع تقريباً، وذلك استعداداً لاستئناف الموسم في الدوري الإسباني الذي سينطلق بشكل رسمي مجددداً في 11 من شهر يونيو الجاري.

وذكرت صحيفة آس الإسبانية نقلاً عن إذاعة “RAC1” الكاتالونية أن الفحوصات الأولية أظهرت إصابة 5 لاعبين من برشلونة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى اثنين من الكادر التدريبي، لكن جميعهم لم تظهر عليهم أعراض مرض كوفيد-19.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن اللاعبين خضعوا لاختبارات دم قبل العودة للتدريبات، واتضح أن هانك 5 لاعبين يحملون الأجسام المضادة للفيروس، مما يعني أنهم كانوا مصابين رغم عدم ظهور الأعراض عليهم، وهم الآن مستعدين بشكل كامل لاستئناف التدريبات.

ولم تكشف آس عن أسماء اللاعبين الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا في الاختبارات الأولية، كما قرر برشلونة ورابطة الليجا التكتم على الخبر بحسب ما أدعته الإذاعة الكاتالونية.

وكان هناك مخاوف من الأخصائيين وأطباء النادي من إمكانية تعرض هؤلاء اللاعبين لإصابات جسدية بعد عودتهم للتدريبات، لكن الأمور سارت على ما يرام، وهم يواصلون تدريباهم بشكل طبيعي بدون أية مشاكل.

ودخل البرسا المرحلة الأخيرة من بروتكول العودة للتدريبات يوم أمس الأثنين، وبدأ يمارس التدريبات بشكل جماعي للمرة الأولى منذ فترة التوقف، وذلك بعد أن أظهرت آخر الفحوصات عدم ظهور أي إصابة جديدة بالفيروس.