الرياض – العربية.نت

توافد المصلّون إلى مسجد قُبَاء بالمدينة المنورة "أول مسجد أسس في الإسلام"، وسط إجراءات احترازية يشرف على تنفيذها فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة المدينة المنورة، تحقيقاً لمعايير السلامة والوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وتفقّد مدير عام فرع الشؤون الإسلامية بالمدينة المنورة المكلّف وجب العتيبي آلية تنفيذ الخطة التشغيلية وإجراءات استقبال المصلين بمسجد قُبَاء، كما تابع جهود وأعمال ممثلي الصيانة والمشرفين، بما في ذلك مهام توعية مرتادي المسجد، وتركيب اللوحات الإرشادية والشاشات الإلكترونية التي تقدّم لهم النصائح والإرشادات بعدة لغات، حيث يقوم 130 عاملاً على تنفيذ مهام الصيانة والنظافة والتعقيم بمسجد قُبَاء إلى جانب عدد من الحراسات الأمنية ومراقبي الصيانة والمشرفين الذين يعملون على مدار الساعة لمتابعة تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية التي أقرتها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

ويعد مسجد قباء أول مسجد أسسه الرسول محمد، صلى الله عليه وسلم، وخطه بيده عندما وصل إلى المدينة المنورة مهاجرًا من مكة المكرمة، كما شارك في وضع أحجاره ولبناته الأولى، ثم أكمله الصحابة.

ويحظى مسجد قباء بالعناية والاهتمام من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لكونه من أكبر مساجد المدينة المنورة بعد المسجد النبوي، وتُقام فيه الصلوات العادية وصلاة الجمعة وصلاة العيدين، ويعد مقصدًا لزوار وسكان المدينة المنورة.