مريم بوجيري

كشف الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية محمد القائد أن عدد المستخدمين لتطبيق "مجتمع واعي" منذ إطلاقه نهاية مارس الماضي بلغ 635 ألف مستخدم، مؤكداً أن مايقارب 5 آلاف شخص رصدوا كمخالطين عبر التطبيق في حين انتهى الحجر المنزلي لما يقارب 3 آلاف شخص تمت مراقبتهم عبر التطبيق وتم التأكد من سلامتهم عبر نتائج العينات مشدداً على اتخاذ الإجراءات القانونية بحق أي شخص يخالف أنظمة الحجر المنزلي بإحالته للنيابة العامة.

وأكد خلال جلسة حوارية تمت عبر بث مباشر مشترك مع مؤسسة الشركات الرقمية الناشئة "ستارت آب –البحرين" بإدارة مؤسس شركة " كوهجي –سيستم" إحسان الكوهجي؛ حول مبادرات هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية ورؤيتها للتعامل مع الظروف الاستثنائية، أن الهيئة بصدد طرح نظام إلكتروني للتوقيع على المستندات وقال: "نحن على استعداد لتقديم المشروع للبنوك بالتعاون مع شركة (بنفت)، مؤكداً في الوقت ذاته إصدار مناقصة لنظام وطني للمواعيد سيتم طرحها قريباً على الحكومات ويمكن للشركات الناشئة المشاركة فيها".

وأوضح أن عملية التطوير لتطبيق "مجتمع واعي" استغرقت ما يقارب الشهر منذ رصد أول حالة في البحرين فبراير الماضي، كما أن عملية التطوير بشكل كامل استغرقت 3 أشهر حيث تم إطلاق التطبيق في نهاية مارس الماضي، مبيناً أن التطبيق تم تطويره بالكامل بواسطة شباب بحرينيين محترفين في المجال التقني.

وبين القائد خلال اللقاء أن التطبيق يمتلك دقة عالية لكنه لا يستطيع رصد العدوى إنما يرصد الاختلاط المباشر بنسبة 100%، أما في حالة العدوى بشكل عام يتم رصدها بنسبة تقارب 15.5%، مؤكداً أن الدقة مضمونة ويتم استخدام معادلات "لوغاريثمية" خاصة لجعل التطبيق أكثر ذكاء، مؤكداً وجود حماية للخصوصية للمستخدمين عند تفعيل خاصية تتبع التطبيق للموقع الجغرافي وقال: "تفعيل خاصية الموقع الجغرافي للمستخدمين تطوعية لكنها إجبارية للخاضعين للحجر المنزلي"، مضيفاً أن البيانات المشفرة لمواقع المستخدمين الجغرافية يتم مسحها بعد 5 أسابيع من الاستخدام.

وبشأن الخطوات التي اتخذتها الحكومة للتعامل مع الوضع الحالي، أكد أن الحكومة اتخذت خطوات لتفعيل العمل الحكومي الإلكتروني من خلال تطبيق العمل عن بُعد بنسبة 70 ٪؜ للموظفين الحكوميين، وبين أن مايقارب 6500 شخص من موظفي الحكومة تم تزويدهم بالأنظمة المحمية والمشفرة لإنجاز الأعمال الحكومية التي تحتاج لحساسية المعلومات للتأكد من سلاسة العمل، مشيراً إلى أن أغلب الوزارات الحكومية تحولت للاجتماعات عن بُعد لضمان استمرارية العمل الحكومي.

وقال:"عملنا مع وزارة التربية والتعليم لتضمين أنظمتها عبر الحوسبة السحابية خلال أسبوع كما نجحنا في تحويل بعض المعاملات القضائية إلى إلكترونية خلال الفترة الماضية كما أن جميع أنظمة المحاكم القضائية تحولت إلى إلكترونية في غضون أسبوع" مؤكداً أن الوضع الاستثنائي كان له الكثير من الإيجابيات على العمل الحكومي.

وأوضح القائد أن مايقارب 133 خدمة حكومية لم يكن بالإمكان توفيرها عبر الخدمة الإلكترونية لكن تم الاستعاضة عنها بالاتصال المباشر أو خدمة الإيميل الإلكتروني، وأضاف: " العالم كان بحاجة للجائحة ليمكنه التعامل بشكل أسرع مع المعطيات الإلكترونية والتحول الإلكتروني، كما أن العالم بعد الجائحة لن يكون كما هو عليه قبلها".

وفيما يتعلق بأبرز المميزات التي سيضمها التطبيق في الفترة المقبلة، أكد القائد أن المميزات الجديدة يصدر فيها قرار من الفريق الوطني لمكافحة فيروس "كورونا" لتضمين أية مميزات جديدة في التطبيق يمكن إضافتها مستقبلاً، مؤكداً طرح الكثير من المزايا منها التفكير في توفير مراقبة العزل والحجر عبر التحكم في مميزات التطبيق.

وقال: "تم التعاون مع السعودية والكويت وبعض الدول العربية الذين طلبوا الاطلاع على تجربة البحرين في تطوير تطبيق مجتمع واعي، وقمنا بمشاركة التجربة معهم، نحن منفتحون لتبادل المعرفة والتعلم من تجارب الآخرين".