جابت مسيرات ليلية عدداً من مناطق في بيرون وصيدا وطرابلس في لبنان، إحتجاجًا على التعرض لأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها.

وجابت مسيرات دراجات نارية منطقة الطريق الجديدة، احتجاجا على ما حصل في وسط بيروت ومضمون بعض الهتافات.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام عن تجمع شبان قرب مسجد جمال عبد الناصر في كورنيش المزرعة، في حين قطع آخرون طريق قصقص، وسط دعوات إلى التجمع في ساحة الملعب البلدي.

وفي طرابلس، تجمّع شبان أمام مدخل سرايا طرابلس، ورددوا هتافات منددة بـ"السلطة"، وألقى عدد منهم الحجارة وقنابل المولوتوف على مبنى السرايا وعناصر القوى الأمنية الذين يعملون على إبعادهم من المدخل.

إلى ذلك، تجمع محتجون على عبارات مسيئة مذهبيا خلال المواجهات في بيروت، تجمعوا عند تقاطع ايليا، وسط انتشار لعناصر الجيش في المكان.

واحتجاجا على الأمر نفسه، قطع شبان الطريق في محلة قياعة، بالاطارات المشتعلة.

وعلق رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري على الموضوع قائلاً: "اتوجه إلى كافة المواطنين الذين هالهم التعرض لأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، منبهاً إلى التزام حدود الوعي والحكمة وعدم الانجرار لأي ردات فعل يمكن ان تهدد السلم الاهلي وتفسح في المجال امام الجهلة لاشعال الفتنة بين ابناء الوطن الواحد".

واضاف: "إن أي تطاول على السيدة عائشة امر مشين ومرفوض أصابنا جميعاً في الصميم ويشكل إهانة لكل المسلمين دون استثناء وليس لطيف ٍ واحد من أطيافهم، وهو ما كان محل استنكار وادانة عن أولي الأمر في السياسية ورجال الدين من اخوتنا في الطائفة الشيعية بمثل ما صدر عن اهل السنة ودار الفتوى تحديداً".

وتابع: "ندائي الى كافة الاهل والاحبة في كل المناطق أن نأخذ بدعوة دار الفتوى وتحذير جمهور المسلمين من الوقوع في فخ الفتنة المذهبية. لعن الله الفتنة ومن يوقظها".

واعتبر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة امل الشيخ حسن المصري أن ما يتم تناقله عبر بعض وسائل التواصل المشبوهة هو محاولة مكشوفة لبثّ الفتنة بين المؤمنين، وهو خارج نطاق القيم النبيلة والأخلاق الإسلامية الحميدة.

وقال في بيان باسم حركة امل إن "اي اساءة او تطاول او تجرؤ من بعض الجهلة الذين لا يعرفون مدرسة اهل البيت وتعاليمهم هي مدانة ومرفوضة ومستهجنة، خصوصا اذا ما حاولت، ولو بأي حد مهما كان، المسّ بأمّ المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها وارضاها. هي أمّ المؤمنين زوجة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم".

ونبّه الشيخ المصري الى ضرورة الانتباه من قليلي الدين والايمان الذين يحاولون ان يصيبوا المسلمين بمقدّساتهم وهم لا يعلمون ان اهم مبادئ مدرسة اهل البيت هي ان "كونوا زيناً لنا ولا تكونوا شيناً علينا".

وأكّد أنّ هذه المدرسة التي نصرّ على التمسك بها والتي ستكون دائماً بالمرصاد لكل من يحاول العبث وبث الفتنة بين المسلمين والمؤمنين.