موزة فريد

يعتزم أعضاء منظمة آيزك العالمية للشباب في البحرين على إقامة مؤتمر سنوي كل 6 أشهر حيث يتم بطريقة افتراضية ولأول مرة خلال هذا العام نظراً لجائحة فيروس كورونا بمشاركة 20 متحدثاً منهم من خارج البحرين وداخلها عبر تقديم 41 محاضرة تضم العديد من الخطط والبرامج التي سيتم العمل عليها وقف الظروف الحالية وإلى ما بعد.

وقال مدير العلاقات الخارجية في آيزك البحرين عبدالله حسام الدين: "إن منظمة "آيزك" تعتمد بشكل كبير على المتطوعين من خارج البحرين، حيث تم تغيير طريقة عمل البرنامج خلال هذه الفترة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم من وقف للمطارات والمنافذ ولعدم إمكانية السفر لبلد آخر وهو ما تركز عليه فكرة البرنامج".

وأضاف: "تم إشراك أعضاء البرنامج بالعديد من البرامج الخيرية مع العديد من الجهات الخاصة والحكومية، منها تعاون الأعضاء مع محافظة العاصمة لتوزيع أكثر من 10 آلاف وجبة يومياً لتعزيز دور التكافل والتراحم الاجتماعي، كما شاركوا بتوزيع أكثر من 250 سلة غذائية للمحتاجين في مختلف مناطق البحرين خلال شهر رمضان المبارك، بالإضافة إلى الجهود الفردية لبعض أعضاء منظمة آيزك للتطوع في الصفوف الأمامية للحملة الوطنية"، مؤكداً على أهمية تدريب الأعضاء من خلال هذه المؤتمرات وتنمية قدراتهم في ظل هذه الظروف.

أما عن المصاعب التي واجهت الأعضاء، فقال: "كان هناك تخوف من عدم التفاعل مع الشاشة من قبل الأعضاء لعمل المؤتمر لأول مرة بشكل افتراضي، فلاقى صعوبات، ولكن تمكنا من مواجهتها وتفاعل معنا الأعضاء، حيث تواجد أكثر من 60 عضواً مع تقديم ما يعادل 41 محاضرة من مختلف المتحدثين من خارج وداخل البحرين على مدى 5 أيام عن طريق برنامج "زوم" وتقديم الورش".

وتابع: "تم وضع خطط لعمل برامج ومشاريع لها علاقة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة وكيفية العمل عليها وتحقيقها في البحرين خلال هذه الفترة عن طريق دعم المرأة وتمكينها وأمور متعلقة بمشاكل البيئة والطاقة المتجددة وغيرها من الأهداف، فالأهداف أصبحت محلياً أكثر حالياً مع محاولاتهم للدخول في مشاريع وشراكات جديدة مع جهات أخرى للتأثير بالمجتمع".

الجدير بالذكر أن منظمة آیزك تعتبر أكبر منظمة عالمية، شبابية، غير حكومية و غير ربحية يديرها الشباب بهدف إثرائهم ببرامج القيادة والتنمية عن طريق برامج تدريبية حول العالم وخبرات عالمية في مجال التطوع والتدريب.