تنطلق مساء اليوم، النسخة الأولى لبرنامج أكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية «الشهادة المتخصصة في الدراسات الدبلوماسية» عبر الاتصال الإلكتروني المرئي، بمشاركة 34 موظفاً من منتسبي وزارة الخارجية والجهات الحكومية بمملكة البحرين.

وسيحظى المشاركون في البرنامج، وعلى مدى 9 أسابيع، بفرصةٍ استثنائية للاستفادة من خبرات ومعارف متنوعة، يقدّمها نخبة من أبرز المتخصصين والأكاديميين والشخصيات الدبلوماسية من داخل البحرين وخارجها عبر 65 محاضرة تفاعلية وورشة مكثفة من خلال تقنية الاتصال المرئي، في مجالات السياسة والدبلوماسية والشؤون الدولية.

ويأتي البرنامج، متّسقاً مع الاتجاه الدولي المعاصر للمؤسسات الأكاديمية الإقليمية والعالمية لمواصلة تقديم ونقل المعرفة عبر أدوات الاتصال الحديثة، ومنسجماً في الوقت ذاته مع أهداف أكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية التي تسعى من خلالها لإبراز مفهوم الدبلوماسية كأداة فاعلة في النهوض بالمجتمعات والتعريف بالإرث الدبلوماسي المميز الذي تتمتع به مملكة البحرين في ظل قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

وقالت المدير التنفيذي لأكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية د.الشيخة منيرة بنت خليفة آل خليفة، إن الأكاديمية تبدأ اليوم مرحلة جديدة في عالم التدريب الافتراضي، عبر برنامج الشهادة المتخصصة في الدراسات الدبلوماسية الذي يأتي ضمن حزمة من البرامج والمحاضرات -عبر تقنية الاتصال المرئي- التي تقرّب مفهوم الدبلوماسية من مختلف مكوّنات المجتمع كأحد أشكال القوى الناعمة المؤثرة في المشهد الدولي.

وأضافت أن الأكاديمية بدأت منذ بدأ التحوّل للعالم الرقمي، ووفقاً لتوجيهات وزير الخارجية د.عبداللطيف الزياني على إعادة تصميم البرامج والدورات المتخصصة لتتناسب مع متطلبات المرحلة الراهنة، حيث وردتنا مئات الطلبات للمشاركة في البرنامج منذ الإعلان عنه، مما يؤكد اهتمام المجتمع ووَعيه بأهمية الدبلوماسية، ويعكس أيضاً مدى تداخلها كأداة حيوية في مختلف القطاعات في المملكة.

يذكر أن برنامج «الشهادة المتخصصة في الدراسات الدبلوماسية» يستمر حتى 6 أغسطس القادم ويمنحُ مجتازوه المهارات والمعارف الأساسية المنضوية تحت مفهوم الدبلوماسية البحرينية والدولية.