لندن - محمد حسن

قد تشهد عودة الدوري الإنجليزي الممتاز في أول جولة له بعد الاستئناف تتويج ليفربول بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 3 عقود، حيث سيستأنف الموسم غداً الأربعاء بقمة آرسنال ومانشستر سيتي بعد توقف دام حوالي 3 أشهر.

ليفربول يحتل صدارة بطولة الدوري الإنجليزي قبل توقف المباريات برصيد 82 نقطة، وبفارق 25 نقطة عن أقرب منافسيه مانشستر سيتي صاحب الوصافة.

ويحتاج ليفربول فقط للفوز في أول مباراتين من أجل حسم لقب بطولة الدوري الإنجليزي الغائب عن خزائنه منذ أكثر من 30 عاماً.

ولكن ليفربول قد يكون بحاجة لمباراة واحدة فقط، من أجل حسم اللقب عند العودة، حيث إذا خسر مانشستر سيتي أمام آرسنال، فإن ليفربول سيكون بحاجة لثلاث نقاط فقط وليس ستة لحسم اللقب رسمياً.

ذلك يعني أن ليفربول يمكن أن يحسم اللقب حال خسارة سيتي، في مواجهة إيفرتون بديربي الميرسيسايد، والذي سيقام يوم 21 يونيو.

وفي حال تعادل مانشستر سيتي أمام آرسنال، فذلك يعني أن ليفربول سيكون بحاجة لـ 4 نقاط لحسم اللقب، حيث من الممكن أن يرفع اللقب في مواجهة كريستال بالاس بالجولة الواحدة والثلاثين.

قمة آرسنال ومانشستر سيتي ستكون الأولى بين التلميذ ميكيل آرتيتا وأستاذه بيب جوارديولا بعد أن رحل الأول عن منصبه كمساعد لجوارديولا لتولي تدريب آرسنال، ويطمح في تحقيق الفوز للحفاظ على آماله في التأهل لدوري أبطال أوروبا.

وتعادل آرسنال في آخر 5 مباريات خارج ملعبه ويعد هو أكثر فرق الدوري الإنجليزي الممتاز تحقيقاً للتعادل (13) وهو نفس رقم ولفرهامبتون.

وبدأ أرتيتا بالفعل تجهيز الفريق لتلك المباراة، من خلال التدريبات، بالإضافة إلى خوض مباراة ودية، يوم السبت الماضي ضد تشارلتون، وحسمها فريق شمال لندن بسداسية نظيفة في ملعب الإمارات.

ويسعى ليفربول لحسم مواجهته أمام إيفرتون في ديربي ميرسيسايد على ملعب الجوديسون بارك الذي لم يخسر عليه إيفرتون في آخر 7 مباريات، وستكون المهمة صعبة على يورجن كلوب أمام المدرب المتمرس كارلو أنشيلوتي الذي يقدم إيفرتون معه مردوداً مميزاً منذ أن تولى تدريبه في وقت سابق من الموسم خلفاً لماركو سيلفا.

وستشهد الجولة الأولى بعد العودة قمة حاسمة بين توتنهام هوتسبير ومانشستر يونايتد سيسعى خلالها جوزيه مورينيو لضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، خطوة للأمام للمربع الذهبي بالفوز على أحد خصومه المباشرين، وتأكيد قيمته لفريقه السابق.

ولم يفز توتنهام في آخر 3 مباريات قبل التوقف، أما اليونايتد فحقق 3 انتصارات وتعادل في واحدة في آخر 4 مباريات قبل التوقف مستفيداً من تألق نجمه الجديد برونو فرنانديز.

وعلى مستوى النقاط يحتل توتنهام المركز الثامن برصيد 41 نقطة بفارق 4 نقاط عن مانشستر يونايتد الخامس برصيد 45 نقطة أي أن الفوز سيعطيه دفعة كبيرة للأمام نحو المركز الخامس الذي قد يكون مؤهلاً لدوري الأبطال لو لم يتم قبول استئناف مانشستر سيتي.

أما تشيلسي صاحب المركز الرابع برصيد 48 نقطة فمن المفترض أن يكون في مواجهة أسهل نسبياً أمام أستون فيلا صاحب المركز قبل الأخير وصاحب أسوأ خط دفاع في الدوري الإنجليزي الممتاز.