وليد عبدالله

قال عضو مجلس إدارة نادي البسيتين رئيس النشاط الرياضي بالنادي إحسان العباسي: «إن البحرين ولله الحمد تسير ‏بفضل من الله وكرمه وبقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، بتواصل الجهود الحثيثة للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد 19)، وذلك حسب الخطة التي رسمتها الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، واللجنة التنسيقية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء. وبلا شك فإن ما تم اتخاذه من إجراءات صحية واحترازية يعد من أفضل من الحلول التي تم اتخاذها والتي سبقت العديد من البلدان على مستوى العالم».

وتابع قائلاً: «إن نادي البسيتين يثمن القرار التي اتخذته اللجنة التنسيقية برئاسة سمو ولي العهد، بإمكانية تسير الدوريات المحلية بحلول منتصف يوليو المقبل، والذي يعيد مجدداً الحياة للرياضة البحرينية بعد توقفها منذ مارس الماضي كخطوة احترازية لمنع انتشار مرض فيروس كورونا (كوفيد 19) بين الرياضيين».

وأضاف «أن الاتحاد البحريني لكرة القدم طالب ‏بحضور جميع الأندية الرياضية في الاجتماع الأخير لوضع استراتيجية للأندية مع عدة خيارات منها، من أجل ‏إلغاء منافسات الموسم الرياضي الحالي او تأجيله أو استئنافه. وإن إدارة نادي البسيتين طلبت إلغاء ما تبقى من منافسات هذا الموسم، وذلك نظراً لعدة أسباب منها أولاً سلامة صحة اللاعبين وثانياً ميزانية النادي في الفترة الحالية من جائحة فيروس كورونا بعد أن تم ترحيل معظم اللاعبين، والمدربين وأخصائي العلاج الأجانب إلى بلادهم، والتي سوف تكبد النادي أعباء مالية أخرى في حال عودتهم في هذا الوقت، مع العلم بأن في حال وصولهم للبحرين سوف يتطلب إجراءات الحجر عليهم، وأيضاً علمياً عودة اللاعبين في هذا الوقت واستئناف المباريات الودية سوف تؤدي لا سمح الله إلى إصابات رياضية، وذلك لضيق الوقت المتطلب على اللاعب في الإعداد البدني ‏لاستئناف الدوري للمباريات الرسمية، والكل شاهد عودة اللاعبين المحترفين في الدوريات الأوربية بإصابات رياضية».

وأوضح أنه «بعيداً عن الرياضة نحن نرى في هذه الأيام وبالتحديد منتصف شهر يونيو الجاري تزايد حالات الإصابة وازدياد في حالات الوفاة، وهذا يعطي مؤشراً أن هناك أناساً لا تلتزم في تنفيذ النصائح التي توجهها الحكومة للمواطنين في أخذ الاحترازات الصحية، مما أدى إلى الوصول لهذه المرحلة، مبيناً أنه في حال استئناف الدوري، سوف يضعنا في أزمة خوف من انتشار الوباء بين اللاعبين، وذلك لعدم تواجد أخصائيي النادي بسبب عودتهم إلىى بلادهم، وأيضاً لضعف المتطلبات الاحترازية حالياً في النادي لتوفر البيئة الصحية للرياضيين من مواد وأجهزه احترازية لمواجهة المرض ‏والالتزامات المادية الأخرى، ومن ضمنها توقف بعض الإيرادات للنادي من المستأجرين بسبب هذه الجائحة»، مبيناً أن «الرياضة ليست المورد الأول في الاقتصاد على مستوى دول المنطقة فهي تعتبر مرحلة الهواية شبه احترافية وليس الاحترافية بمعنى الكلمة، والتي نطمع من خلالها في المستقبل أن نصل إليها»، منوهاً إلى أن «مصلحة لاعبينا أهم من كل شيء حتى لا يتم انتشار هذا المرض من خلال اللاعبين ومن ثم إلى أهاليهم في المنزل وإلى المواطنين وذلك من خلال ‏استئناف التمارين والدوري».

وقال رئيس النشاط الرياضي بنادي البسيتين: «في حال ‏استئناف الموسم الحالي ستكون المسؤولية كبيرة لوضع خطة احترازية صحية لجميع الأندية في المملكة ‏حتى يتسنى لنا النجاح في بداية موسم جديد مخطط له ومدروس من كل النواحي جراء هذه الجائحة التي صاحبة الجميع، على أن يكون هناك تعاون الجميع ‏والتكاتف من خلال مجتمع واعٍ».

وأضاف: «نادي البسيتين يدعم عودة التدريبات ولكن لموسم رياضي جديد وليس لاستئناف مباريات الموسم الحالي. وفي حال تم الاتجاه لبوصلة الاستئناف فإن خيار إنهاء الموسم والاكتفاء بمباراة نهائي كأس جلالة الملك المفدى، وتحديد مباراة فاصلة بين المتصدر وصاحب المركز الثاني في سلم ترتيب فرق مسابقة دوري ناصر بن حمد الممتاز، مع زيادة عدد فرق المسابقة بفريقين من دوري الدرجة الثانية للموسم القادم سيكون الحل الأمثل لسلامة الجميع»، موجهاً في الوقت ذاته الشكر لرئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم الشيخ علي بن خليفة آل خليفة وجميع أعضاء ومنتسبي الاتحاد على جهودهم الكبيرة لوضع الحل المناسب الذي يدعم الأندية ويخدم المسابقات الكروية في المملكة.