ميلانو - غازي العمري

تغنت الصحف الإيطالية بالبرتغالي كريستيانو رونالدو عند وصوله إلى يوفنتوس صيف عام 2018، واعتبرت الصفقة تاريخية للبيانكونيري وللكرة الإيطالية بشكل عام، وذلك لما يتمتع به النجم البرتغالي من قيمة إعلامية وتجارية عالمية.

لكن على ما يبدو أن الأيام الوردية بين الإعلام الإيطالي والبرتغالي كريستيانو رونالدو قد انتهت، وذلك بعد فشل نجم ريال مدريد السابق في قيادة يوفنتوس للتتويج بلقبي السوبر الإيطالي وكأس إيطاليا. ولم يظهر رونالدو في المباراتين بمستواه المعهود، ولم يلعب الدور المؤثر الذي تنتظره جماهير يوفنتوس، خاصة أن البطولات المحلية كانت في متناول اليوفي قبل وصول النجم البرتغالي، وأن وصوله بالتحديد كان لرفع آمال فريق مدينة تورينو في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا.

رونالدو لم يعد كما كان

وانتقدت الصحف الإيطالية بشدة مستوى يوفنتوس بشكل عام، ومستوى رونالدو بشكل خاص في مباريات كأس إيطاليا. حيث فشل فريق السيدة العجوز في تسجيل أي هدف ضد ميلان ونابولي، بل إن يوفنتوس ظهر عاجزاً عن خلق فرص حقيقية لتسجيل الأهداف.

ولعل التقرير الذي نشره موقع "توتو ميركاتو" كان الأشد قسوة تجاه رونالدو، حيث يرى التقرير أن النجم البرتغالي صاحب الـ 34 عاماً لم يعد يناسب يوفنتوس وذلك ليس بسبب الخطة أو زملائه في الفريق، بل بسبب رونالدو نفسه الذي هبط مستواه وظهر عليه تقدمه في العمر وفقاً للموقع الشهير في إيطاليا. وأضاف التقرير أن رونالدو لم يعد يمتلك سوى اسمه وتاريخه الحافل بالإنجازات سواء الجماعية أو الفردية، وأنه لم يعد كما كان في السابق مع ريال مدريد أو حتى عند انطلاقة مشواره مع يوفنتوس.

شقيقة رونالدو: الدون لا يمكنه صنع المعجزات

دافعت إلما شقيقة البرتغالي كريستيانو رونالدو عنه بعد خسارة يوفنتوس لنهائي كأس إيطاليا. ونشرت إلما عبر حسابها في "إنستغرام" رسالة دعم لشقيقها تنتقد فيها ضمنياً الطريقة التي لعب فيها فريق المدرب ماوريسيو ساري، حيث أرفقت العديد من صور رونالدو بالقول: "ماذا يمكنك أن تفعل؟ هذا كل شيء ولهذا السبب فلن تصنع المعجزات بمفردك".

وأضافت:"لا أستطيع أن أفهم طريقة اللعب التي لعب بها الفريق، وعلى أي حال لا يمكنك فعل أكثر مما قمت به".

يذكر أن كريستيانو رونالدو خسر اللقب الثاني على التوالي له للمرة الأولى في مسيرته الكروية، وذلك بعدما خسر نهائي كأس إيطاليا أمام نابولي والسوبر الإيطالي أمام لاتسيو في ديسمبر 2019. وتمكن رونالدو في السابق من الفوز ب 11 نهائياً متتالياً مع أنديته ومنتخب بلاده بين عامي 2014 و2019.