لندن - محمد حسن

يحتضن ملعب آنفيلد روود مباراة ليفربول الثانية بعد عودة الدوري الإنجليزي من التوقف بسبب تفشي فيروس كورونا (كوفيد19) حين يستقبل نادي كريستال بالاس.

وظهر ليفربول بمستوى باهت في مباراته الأولى التي كانت ضد إيفرتون في ديربي الميرسيسايد، وكان محظوظاً للخروج بالتعادل السلبي في مباراة غاب عنه أهم أسلحته النجم المصري محمد صلاح.

لكن من المتوقع مشاركة صلاح أمام كريستال بالاس في المباراة الهامة والتي قد تكون تاريخية في تتويجه باللقب.

تتويج ليفربول تأجل بسبب تعادله في ديربي ميرسيسايد لكنه أصبح مسألة وقت لا أكثر، حيث يحتاج لخمس نقاط فقط في ثماني مباريات، في حالة فوز مانشستر سيتي بجميع مواجهاته.

في المقابل فالمباراة لن تكون بالسهلة على ليفربول أمام مدربه السابق روي هودسون والذي أحيا آمال كريستال بالاس في المشاركة في الدوري الأوروبي الموسم المقبل بفوزه على بورنموث بهدفين دون رد، وصلا بهما للنقطة 42 في المركز التاسع، ليصبح على بعد نقطتين من المركز السابع المؤهل للبطولة الأوروبية، والذي يحتله شيفيلد يونايتد.

لكن ليفربول يأمل في خدمة كبيرة من تشيلسي لتعطيل مانشستر سيتي في قمة الجولة بينهما على ملعب ستامفورد بريدج، والذي لا يُحقق فيه تشيلسي نتائج جيدة.

وتواجه لامبارد وبيب جوارديولا في مباراة واحدة فقط في الدور الأول وانتهت بفوز صعب للسيتي بهدفين مقابل هدف، لكن تلك المباراة سجلت رقمًا قياسيًا حيث كان استحواذ السيتي 46% وهو أدنى نسبة له مع بيب جوارديولا طوال مسيرته كمدرب في الدوري الإنجليزي، وهو ما يؤكد شخصية لامبارد في المباراة الوحيدة بينهما.

وستشهد الجولة صراعًا مباشرًا على المنافسة على التأهل لدوري أبطال أوروبا عندما يلعب مانشستر يونايتد على أرضه أمام شيفيلد يونايتد.

وخسر مانشستر يونايتد مباراة واحدة فقط على ملعبه في آخر 13 مباراة في الدوري الإنجليزي ويأمل في أن تسير الجولة لصالحه بالفوز مع فوز جاره مانشستر سيتي على تشيلسي ليقترب من المركز الرابع.

ويحتل مانشستر يونايتد المركز الخامس برصيد 46 بفارق 5 نقاط خلف تشيلسي الرابع، أما شيفيلد الذي خسر أمام ولفرهامبتون في الجولة الماضية فيحتل المركز السابع برصيد 44 نقطة أي أن فوزه على اليونايتد قد يعيده مرة أخرى للمنافسة وللحصول على مركزه لو ذهبت النتائج الأخرى لصالحه.

وفي ديربي لندني بارز يلعب توتنهام هوتسبير أمام جاره وست هام يونايتد الذي يعيشه وضعية صعبة بخسارته 4 مرات في آخر 5 مواجهات وبات الآن يعاني من شبح الهبوط بتساويه في النقاط مع بورنموث آخر الفرق الهابطة.

وخسر وست هام آخر 6 مباريات خارج أرضه في الدوري الإنجليزي الممتاز، أما توتنهام فلا بديل أمامه سوى الفوز للحفاظ على آماله في احتلال مركز مؤهل لدوري أبطال أوروبا حيث فشل في الفوز في آخر 4 مباريات بتعادلين وهزيمتين وبات على بعد 9 نقاط كاملة من تشيلسي صاحب المركز الرابع.

أما آرسنال "الجريح" الذي خسر مباراتيه بعد العودة فيحل ضيفًا على ساوثامبتون، على أمل أن تتغير حظوظه على الأقل في المنافسة على مركز مؤهل للدوري الأوروبي، علماً أن الغياب الأوروبي سيمثل كارثة بالنسبة للنادي.

وفشل آرسنال في الفوز في آخر 7 مباريات خارج أرضه في الدوري الإنجليزي، وتأتي معاناة الفريق من كثرة تعادلاته، إذ يعد أكثر فرق الدوري تحقيقًا للتعادل بـ13 تعادلاً وهو نفس رصيد ولفرهامبتون مع الفارق أن آرسنال لا يستطيع دوماً الحفاظ على تقدمه.