أكد وزير المالية والاقتصاد الوطني الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة أن انعكاسات جائحة فيروس كورونا (كوفيد 19) وضعت تحديات كبيرة أمام مختلف الدول ولكننا في البحرين مؤمنون بأننا سنتجاوز هذه التحديات بتكاتف الجميع من أجل الوصول للأهداف المنشودة.

ونوه بما يحمله أبناء الوطن من حبٍ لهذه الأرض وهو ما يجعلهم يواجهون أي تحديات بإصرار وعزيمة، مشيراً إلى أن العديد من المحطات التي مرت بها البلاد بأزمنة مختلفة وتجاوزها لها بقوة وعودتها صلبة أكثر مما كانت عليه تشهد على ما يمثله الإنسان البحريني على مر التاريخ من سندٍ للوطن.

جاء ذلك خلال الاجتماع المشترك الذي عقد عن بعد أمس بين الوزير المالية، ورئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس النواب أحمد السلوم، ورئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس الشورى خالد المسقطي، ورئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير ناس، بحضور كلٍ من وزير العمل والتنمية الاجتماعية جميل حميدان، ووزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد الزياني.

ونوه بأن المملكة وضعت صحة وحماية مصلحة المواطنين هدفاً رئيساً وأولوية لها أثناء التعامل مع فيروس كورونا (كوفيد 19) كونهم الثروة الحقيقية للوطن والتي بهم ستواصل المملكة تحقيق الأهداف التنموية التي تتطلع إليها تنفيذاً لرؤى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وبمتابعة وحرص صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

ونوه الوزير بأن السلطتين التنفيذية والتشريعية يحققون يوماً بعد يوم نموذجاً مميزاً من التعاون الإيجابي الذي هدفه تحقيق النماء والازدهار للوطن ومواصلة حماية وتعزيز المكتسبات للمواطن، وهو ما يتجلى في العديد من المبادرات والمشاريع التي تحققت بفضل حرص الجميع على مصلحة الوطن وتحقيق الازدهار والنماء له.

وأكد أننا نقف أمام مرحلة صعبة ولكن بتكاتف الجميع ووضع الأولويات الوطنية في المقام الأول سنواصل السير معاً في تحقيق أهداف التنمية التي نسعى لتحقيقها ويعود أثرها على المواطنين وكافة القطاعات الاقتصادية في المملكة.

وفي هذا الإطار وتنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية بتوحيد الجهود الوطنية لمواجهة انعكاسات فيروس كورونا (كوفيد 19) بما يحافظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين بالتوازي مع استمرار برامج الدولة ومسيرة عملها تحقيقاً لمساعي التنمية المستدامة لصالح المواطنين ولمواصلة ضخ السيولة في الأسواق المحلية وإسناد القطاعات الاقتصادية الأكثر تأثراً من فيروس كورونا (كوفيد 19)، وبناءً علي قرار مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة أمس برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء وبحضور صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء سيتم تفعيل عدد من المبادرات:

1. دفع 50% من رواتب البحرينيين المؤمن عليهم في المنشآت الأكثر تأثراً في القطاع الخاص لمدة 3 أشهر ابتداءً من شهر يوليو 2020، من وفورات صندوق التأمين ضد التعطل ووفقاً للشروط والضوابط التي يحددها وزير العمل والتنمية الاجتماعية بالتنسيق مع الجهات المعنية.

2. تكفل الحكومة بفواتير الكهرباء والماء لكافة المشتركين المواطنين في مسكنهم الأول لمدة 3 أشهر ابتداءً من شهر يوليو 2020 بما لا يتجاوز فواتير الفترة نفسها من العام الماضي لكل مشترك.

3. إسناد القطاعات الاقتصادية الأكثر تأثراً من تداعيات جائحة فيروس كورونا (كوفيد 19) من قبل صندوق العمل "تمكين" وفق الضوابط والشروط التي يقرها مجلس إدارته.

ونوه الوزير بأن الحكومة حريصة على الحفاظ على النمو المستدام، وتعزيز الوضع الاقتصادي للمواطنين، مؤكداً بأنها لن تألو جهداً في تقديم كل ما من شأنه أن يخدم تطلعات المواطنين والقطاع الخاص في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها المملكة وكافة دول العالم جرّاء انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19).

من جانبه، أكد وزير العمل والتنمية الاجتماعية أن المواطن هو أساس كافة المبادرات التي تحرص عليها الحكومة الموقرة خاصة في ظل تداعيات فيروس كورونا (كوفيد 19) وانتشاره العالمي وتأثيره المتفاوت على كافة القطاعات.

وأعرب عن شكره لشركات ومؤسسات القطاع الخاص على تعاونهم مع الوزارة والتزامهم بتطبيق كافة القرارات المعنية بما يصب في صالح الوطن والمواطنين.

فيما أشار وزير الصناعة والتجارة والسياحة، إلى أن خلق مثل هذه المبادرات النوعية له الأثر البارز على دعم مسيرة العملية التنموية في مملكة البحرين من خلال إسناد القطاعات الأكثر تأثراً جراء تداعيات فيروس كورونا (كوفيد 19)، ويعزز من دعم القطاعين التجاري والصناعي وبالتالي يزيد من إسهاماتها في دعم مختلف القطاعات ذات الأولوية.

وأعرب عن شكره لغرفة تجارة وصناعة البحرين على ما يبدونه من اهتمام لتجاوز كافة التحديات بما يعود بالنفع والخير على الجميع.