عاودت دبي مجدّدا، استقبال السياح والزوار من مختلف أنحاء العالم بدءاً من الثلاثاء، في حين تواصل التزامها بالحفاظ على صحة وسلامة الجميع من خلال مجموعة من الإجراءات التي يسهل على الجميع اتباعها.

واستعادت دبي حيويتها وعادت الحياة فيها إلى مسارها الطبيعي، بعد إعادة فتح المراكز الترفيهية ومعالم الجذب المختلفة بما فيها الشواطئ العامة وشواطئ الفنادق ومراكز التسوق والمطاعم والمسابح والحدائق المائية وملاعب الجولف، إلى جانب عودة الأنشطة مثل الرياضات المائية والتخييم.

وابتكرت "دبي للسياحة" فيديو ترويجي لعرض مختلف المعالم السياحية في المدينة والتي يستمتع بها المقيمون وتستعد لاستقبال السياح من مختلف دول العالم.

وبإمكان السياح الذين يخططون لزيارة دبي هذا الصيف الاطلاع على تعليمات السفر الجديدة التي تشرح الإجراءات الوقائية الواجب اتباعها أثناء السفر.

ويتوجب على السياح القادمين إلى دبي إجراء فحص "PCR" قبل الوصول بمدة لا تزيد عن 4 أيام (96 ساعة) من موعد الرحلة. كما يتوفر فحص (PCR) عند الوصول إلى مطار دبي إذا لم يخضع له المسافر في بلده الأم، بالإضافة إلى ضرورة تقديم تأمين سفر يغطي حالات (كوفيد 19). وعلى السياح القادمين إلى دبي التحقق من الإرشادات التي تشترطها الجهات المختصة في بلدانهم وذلك لضمان صحة وسلامة الجميع.

وقال المدير التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي عصام كاظم: "في حين نرحيب بالسياح مجدداً، تعزز الإرشادات الوقائية الجديدة الخاصة بالسفر التزامنا ليس فقط بتوفير تجربة متكاملة للسياح والزوار، ولكن أيضا ضمان صحة وسلامة الجميع في دبي".

وأضاف "نحن نقدّر ثقة الملايين من مختلف دول العالم في دبي باعتبارها وجهة سياحية رائدة يحرصون على زيارتها كل عام. كما نؤكد لضيوفنا استعداد دبي وجاهزيتها للحفاظ على صحتهم وسلامتهم حالما يكون السفر آمناً بالنسبة لهم".

وشهد القطاع السياحي في دبي نمواً هائلا في السنوات العشر الماضية. وبفضل الخطط المستقبلية الطموحة التي لا تزال مستمرة على الرغم من التحديات الأخيرة، تجعل المدينة واحدة من أشهر الوجهات السياحية في العالم مع مواصلة تطورها وريادتها لقطاع السياحة العالمية.