حسن الستري




أكد صاحب مجوهرات النواعم عبدالله البحراني أن المواطنين باتوا يعرفون للذهب، وأشار إلى كثرة الإقبال على القطع البحرينية التي يكون سعرها المصنعي قليلاً.

وقال البحراني لـ"الوطن": "ارتفاع سعر الذهب مع الضريبة أثر على عملنا، خصوصاً من بعد جائحة فيروس كورونا صرنا نواجه مشكلة في توفير بعض الموديلات من الذهب الإماراتي والذهب التركي، لأنه صارت هناك صعوبة في الشحن، وقبل الجائحة كل أمورنا تسير طبيعية".

وتابع: "عملنا في الذهب في محلات وبعدها طورنا روحنا وفتحت لنا محل، أغلب السوق معروفة والناس باتت تعرف للذهب، وبإمكاننا توظيف أي شخص في بيع الذهب من دون إجراء اختبار له، لذلك ترى أن الباعة لدي ولدى غيري كلهم بحرينيون ما عدا العاملين بالورش".

وذكر أن الإقبال يكثر على القطع البحرينية التراثية، ككرسي جابر وصباح الخير والبنجري، مبيناً أن الأطقم البحرينية عليها إقبال أكثر، لأن سعرها المصنعي متوسط.