أيمن شكل

قرر طالب جامعي أن يستغل حاجة مدمني المخدرات لمن يبيع لهم ما يحتاجونه، فقرر إنشاء حساب على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، وعرض بيع الحشيش عليه، فتم رصد هذا الحساب وتكليف مصدر سري بالتواصل مع صاحبه وطلب شراء قطعة حشيش للقبض عليه.

وبالفعل حضر الشاب إلى المكان المتفق عليه بمنطقة عالي لتسليم الحشيش واستلام ثمنه، لكن تم القبض عليه من قبل الشرطة الذين نصبوا له كميناً في المكان، وبتفتيشه عثر معه على قطعة حشيش، إلا أنه قرر بأنها لاستخدامه الشخصي وليست للبيع، وحاول تبرئة نفسه من تهمة الاتجار قائلاً إنه أنشأ الحساب للاحتيال على المدمنين وسرقة أموالهم والهرب دون تسليم الحشيش.

وتبين أن المتهم متعاطٍ للحشيش ومؤثر عقلي، بعد أخذ عينة من إدراره، وأحيل للنيابة العامة التي أسندت له أنه في غضون عام 2019 حاز وأحرز بقصد الاتجار مادة الحشيش المخدرة في غير الأحوال المصرح بها قانوناً، كما أنه حاز وأحرز بقصد التعاطي مادة الحشيش والمؤثرات العقلية "الأمفيتامين" في غير الأحوال المرخص بها قانوناً.

وحكمت محكمة أول درجة بسجن الشاب الجامعي 10 سنوات وتغريمه 5 آلاف دينار وأمرت بمصادرة الحشيش المضبوط بحوزته، فطعن على الحكم بالاستئناف، وقضت محكمة الاستئناف العليا الجنائية الأولى بتأييد حكم محكمة أول درجة.