بحث خبراء سُبُل التغلب على أثر جائحة كوفيد-19 عبر التحول الرقمي، في ملتقى نظمته جامعة بالبحرين بالتعاون مع جامعة الأمير سونغلا بمملكة تايلند.

واستهدف الملتقى تبادل الرؤى والأفكار والخبرات والتحديات التي تواجه كل القطاعات في ظل الجائحة على المستويين العالمي والمحلي، وأهمية هذا التحول في استمرارية العمل وتقديم الخدمات بالجودة المطلوبة.

ورأى المتحدثون أن جائحة كوفيد-19 الحالية شكلت فرصة لاختبار الأنظمة والإجراءات والسياسات واللوائح والتعليمات ذات الصلة بالمجتمع الرقمي، وأنتجت حالة من الثقة بقدرة المؤسسات في القطاع الخاص على تيسير أعمالها عن بعد.

كما رأوا في الجائحة تحدياً عالمياً أمام تطبيق الاقتصاد الرقمي أو اقتصاد المعلومات يتطلب تثقيف الناس حوله، وتوفير بنية تحتية متطورة باستمرار، وأنظمة حماية متقدمة، وأشاروا إلى أن قبول تلك التحديات وتجاوزها هو السبيل الوحيد للعبور نحو المستقبل.

وعرض المتحدثون أوراق عمل، حول "أهمية التحكم والسيطرة على الوضع الحالي في ظل الجائحة، وتأثير ذلك على المجتمعات المحلية واقتصادات الدول" و"والكيفية التي يتم من خلالها حماية الشركات والمؤسسات من القرصنة والهجمات الإلكترونية في ظل الجائحة" و"وتنظيم العمل واستمراره عبر وسائل رقمية"، بالإضافة إلى عرض جهاز رقمي يساعد على اكتشاف الأشخاص المصابين عبر قياس درجة حرارة الأشخاص.