أكدت مشرفة روضة أزهار الحراك بالمركز البحريني للحراك الدولي وديعة البناء، التفاعل الكبير من أطفال الروضة من ذوي الإعاقة وعائلاتهم مع النشاط الصيفي عن بعد "افرح وتعلم" والذي انطلق بداية يوليو الجاري وبالاعتماد على تقنية البث الحديثة ببرنامج "زوم" بهدف الاستمرار في أنشطة المركز وتحدياً لظروف جائحة كورونا (كوفيد19) التي لم تمنع أبطال أزهار الحراك من الاستمرارية في التعلم والاستمتاع بأوقاتهم بطريقة آمنة وضمن توجيهات التباعد الاجتماعي.

وحول طبيعة البرنامج قالت: "البرنامج عبارة عن حزمة من الأنشطة المختلفة ذات الطابع الترفيهي والتعليمي وشملت عدداً من الأنشطة أهمها الأعمال اليدوية والقراءة إلى جانب التمارين الرياضية وتعزيز تعلم اللغة الإنجليزية ومعرفة الطريقة المثلى للتحاور الهادف".

وقالت إن هذه النوعية من الأنشطة المختلفة إنما هي مفهوم للتعلم بالطريقة الحديثة المصبوغة بالمرح، وتم إعداد البرنامج من كوكبة متميزة من الطاقم التعليمي الموجود في الروضة الذي بذل قصارى الجهد ليخرج البرنامج بالشكل المطلوب وبهذا الكم من المنفعة".

وقدمت مشرفة روضة أزهار الحراك وديعة البناء بالشكر إلى أولياء أمور الطلاب لتعاونهم وحث أبنائهم على المشاركة الفعالة في الأنشطة.