أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، الإذن الرسمي لتسويق منتجات التبغ المسخن كهربائياً IQOS التابعة لـ"فيليب موريس انترناشيونال" PMI، باعتبارها منتجات تبغ معدلة المخاطر، مؤكدة أن طلب تعديل المخاطر لمنتجات IQOS يسهم في تعزيز الصحة العامة.

يذكر أن قرار "FDA"، يسلط الضوء على الحقيقية العلمية أن منتج IQOS يختلف تماماً عن التدخين التقليدي؛ كما تعد تلك المنتجات خيار مناسباً للمدخنين البالغين الذين سيستمرون في التدخين.

كما أن IQOS هو المنتج الإلكتروني الخالي من الدخان الأول والوحيد الذي حصل على قرار التسويق وفقاً لمعايير وممارسات منتجات التبغ معدلة المخاطر التابعة لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية

وأشارت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، إلى أن الإثباتات العلمية المتاحة حالياً توضح المنفعة المتوقعة من IQOS على الصحة العامة؛ مع الأخذ بعين الاعتبار مستهلكي منتجات التبغ وغير مستهلكي منتجات التبغ حالياً.

وجاء قرار "FDA" بشأن الإذن بتسويق منتجات IQOS استناداً إلى الإجماع العلمي الدولي المستقل الذي أثبت أن تلك المنتجات تعد خياراً أفضل عن الاستمرار في التدخين التقليدي؛ كما يتبع قرار إدارة الغذاء والدواء الصادر في شهر أبريل 2019 الخاص بالإذن بتسويق منتجات IQOS في الولايات المتحدة.

ويأتي القرار، بعد عملية التقييم والمراجعة الكاملة للأدلة والاثباتات العلمية التي قدمتها فيليب موريس انترناشيونال PMI إلى الإدارة في شهر ديسمبر من العام 2016؛ لدعم طلبها في تسويق منتجات التبغ معدلة المخاطر.

وقال الرئيس التنفيذي لفيليب موريس انترناشيونال أندريه كالانتزوبولوس: "يعد القرار تاريخياً على صعيد الصحة العامة؛ حيث يسمح بإخبار الملايين من المدخنين البالغين من الرجال والنساء في أمريكا بأن التحول التام إلى منتجات IQOS يعتبر الخيار الأفضل مقارنة بالإستمرار في التدخين التقليدي".

وأضاف: "تختلف منتجات IQOS عن السجائر القابلة للاشتعال اختلافاً تاماً؛ ويجب أن يتم تنظيمها بشكل مختلف، وفقاً لما أقرت به إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA. وتستدعي الحاجة الآن، أكثر من أي وقت مضى، إلى توطيد التعاون بين مختلف الجهات المعنية والاتفاق على إطار يضمن تحقيق مستقبل خال من الدخان".

وأردف "يعد القرار مثالاً مهماً يوضح كيف بإمكان الحكومات ومنظمات الصحة العامة تشريع وتنظيم البدائل الخالية من الدخان للتمييز بينها وبين السجائر التقليدية من أجل تعزيز الصحة العامة".

وقال: "نحن على يقين تام بأن القرار سيساعد المدخنين البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية على اتخاذ الخيار المناسب؛ وإن أفضل خيار للصحة يتمثل في عدم الشروع في التدخين أو الإقلاع عن التدخين نهائياً. أما بالنسبة للمدخين الذي لا يستطيعون الإقلاع، فإن أفضل خيار هو التحول إلى منتج خالٍ من الدخان مثبت علمياً".

وتشير تقديرات فيليب موريس انترناشيونال PMI في 31 مارس 2020 إلى أن ما يقارب 10.6 مليون مدخن من البالغين حول العالم استطاعوا بالفعل الإقلاع عن التدخين وتحولوا إلى منتجات IQOS، وفقا لما ذكر كالانتزوبولوس.

ونوه إلى أن فيليب موريس انترناشيونال تحرص على التعاون والعمل مع إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من أجل توفير أي معلومات إضافية قد يتطلبها تسويق IQOS مع ادعاءات المخاطر المنخفضة.

ولفت إلى أن تسخير الابتكارات التقنية مثل منتج IQOS بهدف الإسراع في تقليل تدخين السجائر يعد الفرصة الأفضل على الإطلاق في هذا القرن. وإن التشريعات والتنظيمات الشاملة المستندة إلى أسس علمية قد يساعد في التحول السريع للمدخنين البالغين الذين سيستمرون في التدخين إلى التحول لخيارات منخفضة المخاطر، بموازاة اتخاذ الاحتياطات وكافة الإجراءات ضد الممارسات والاستخدمات غير المقصودة.