أكد محافظ العاصمة الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة، أن للمتطوعين جهوداً جليلة في خدمة أهداف المحافظة المجتمعية لدورهم المشهود خلال أزمة فيروس كورونا من خلال رفع مستوى الوعي تجاه مخاطر انتشاره، مجسدين بذلك معاني العطاء والخير والمحبة لوطنهم ومجتمعهم.

وأشاد رواد المجلس الافتراضي بالجهود التي تبذلها المملكة لاحتواء انتشار فيروس كورونا، منوهين بأنها استشعرت منذ البداية خطر الجائحة وقامت بإجراءاتها الاستباقية، وعززت التدابير الاحترازية والوقائية لمواجهة الجائحة، والتي حظيت بإشادة وتقدير دولي، ومحل امتنان من كافة المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، منوهين بكفاءة الجهات الأمنية والطواقم الطبية البحرينية، وجهود جميع الجهات المتعاونة لمكافحة هذا الوباء سواء من القطاع الحكومي أو الخاص.

وأثنى الحضور على جهود متطوعي محافظة العاصمة في القيام بمهام متعددة للحد من انتشار الفيروس من خلال التفتيش على صالونات ومحلات الحلاقة والتجميل الرجالية والنسائية وذلك للتأكد من تضمينها لاشتراطات وإجراءات السلامة من الفيروس، إلى جانب تعقيم بعض شوارع العاصمة بواسطة مواد معقمة، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة والإدارة العامة للدفاع المدني، منوهين بدور المتطوعين الإيجابي ومساهمتهم بشكل مباشر في تجاوز هذه الأزمة من خلال العمل بمسؤولية والأخذ بالإرشادات والتعليمات من الجهات المختصة، مثمنين المبادرات التي أطلقتها المحافظة مؤخراً والتي عكست دورها الريادي في تنمية المجتمع وخدمة المواطنين والمقيمين.

وأشار المحافظ إلى أن محافظة العاصمة ستضع خطة جديدة بالتنسيق مع الجهات المعنية والمتطوعين لتعقيم أكبر عدد ممكن من الشوارع والأماكن والمحلات بالعاصمة.