إبراهيم الرقيمي

أكد المصور والمخرج جان البلوشي أن إحدى أكبر المشكلات التي يعاني منها مصورو السيارات في البحرين، هو استعانة الشركات بالصور المتخذة من الشركة الأم لعدم ثقتها بقدرات المصور البحريني.

وبين البلوشي للوطن، أن رغبة المصورين تكمن في إبراز صور السيارات داخل البحرين، مشيراً إلى أن عدداً من مصوري السيارات أثبتوا لوكالات السيارات بالخبرات الموجودة لدى الشباب البحريني في مجال تصوير السيارات.

ولفت إلى أن الشركات لا زالت تستعين بالصور الموجودة لدى الشركة الأم، مشيراً إلى أن بعض الوكالات ترى بأن المصور البحريني غير محترف كما هو الأجنبي في الخارج في مجال تصوير السيارات.

وذكر المصور البلوشي أنه هو وغيره من المصورين يحتاجون للفرصة لإثبات العكس، مؤكداً بأن الأمر ليس مادياً ولكن الفرصة التي يحتاجها المصورون ستؤكد قوتهم في هذا المجال.

وشدد البلوشي إلى أن هناك الكثير من المبدعين الذين يحتاجون من معارض وشركات السيارات إلى الفرصة والتجربة ولو لمدة ساعة، إلى جانب منحهم الثقة الكاملة لإظهار مواهب الشباب.

وأضاف أن من المشاكل التي تواجه مصوري السيارات، هو قلة الأماكن المناسبة للتصوير والمتاحة للجميع، مشيراً إلى أن هناك بعض الأماكن تحتاج إلى تصاريح خاصة حتى يتم الموافقة عليها.

وأشار البلوشي أنه مقارنة بدول أخرى في الخارج فإن موضوع توافر الأماكن سهل ولا يحتاج إلى تصاريح ومتابعة كما هو الحال في بعض المناطق في البحرين.

وبين المصور جان البلوشي، أن تصوير السيارات هو تصوير صعب مقارنة بأنواع التصوير المختلفة، كونه يحتاج إلى وقت معين وإضاءات معينة، ويحتاج إلى تعديلات في برامج خاصة في التعديل بنسبة كبيرة.

ونوه أن مشكلة بعض المصورين الشباب هو الجلوس وانتظار نصيبهم من تصوير السيارات، وأن المفترض هو الخروج وتصوير سيارات مختلفة للأصدقاء أو الشباب ممن يملكون سيارات جميلة المظهر وعمل «منشن» للشركة لإتاحة الفرصة لهم للاطلاع على ما يقدمه المصورون.