موزة فريد


أكد عدد من بائعي اللحوم على اختلاف أنواعها عدم تواجد بعض الأصناف بسبب إغلاق الطيران تأثراً من جائحة كورونا (كوفيد19)، فيما يتوقع البعض ارتفاع الإقبال لشراء اللحوم المجمدة مع قرب العيد.

وقال بائع اللحوم حسين القصاب إن اللحوم خلال هذا العام اختلفت فالعام الماضي كان يتواجد اللحم الأسترالي أما هذا العام فلا يوجد لديهم غير نوع محدد ويأتي من باكستان بشكل يومي أما الغنم منه فقليل، مشيراً على أن ما يتم تداوله في السوق هو لحم الكيني المذبوح والطري بسعر منخفض عن السابق حيث كان يباع بثلاثة دنانير للكيلو والآن بسعر دينارين وسبعمائة فلس أو دينارين و800 فلس وبالنسبة للبقر يتم تداوله بالسوق بسعر دينارين ومائتين فلس مع العظم.

وأضاف بالنسبة للذبائح في البحرين يعتبر المذبوح الطري الصومالي هو الأكثر بيعاً فاللحم العربي حالياً لا يذبح كثيراً لارتفاع سعره والإقبال الأكبر على اللحم الصومالي حيث إن الغنم النعيمي يصل إلى 170 و180 ديناراً للذبيحة على حسب الوزن والجودة والغنم الصومالي تبدأ أسعاره من 55 ديناراً إلى 70 ديناراً للذبيحة وذلك على حسب الأوزان والنوعية وجودة الذبيحة والتي يجب على المستهلكين التأكد منها قبل شرائها كوزن وجودة.

وأشار إلى أن الأبقار الصومالية تعتبر أسعارها في ارتفاع قليل خلال هذا العام حيث تباع بسعر من 650 إلى 700 دينار على حسب الوزن والنوع والجودة أيضاً أما بالنسبة للإقبال فيتوقع أن يكون منخفضاً مقارنة بالأعوام السابقة مع وجود تنافس قوي في سوق اللحم وذلك بسبب تعدد المقاصب وسوق اللحم والملاحم والسوبرماركت.

قال عبد الله في محل بيع اللحوم «ثري ستار» إن أسعار الحوم والذبائح ستكون بأسعار مستقرة هذا العام وفي متناول يد الجميع مع توفر الأضاحي الصومالي الحي والإقبال مقارنة بالعام الماضي لنفس الفترة يعتبر ضعيفاً بسبب الأوضاع الحالية التي تمر بها المنطقة والعالم تأثراً بجائحة فيروس (كوفيد 19).

مع توقع ارتفاع الإقبال كذلك على شراء اللحوم المجمدة مع قرب العيد وبالنسبة له يتوفر لديهم لحم العجول الباكستاني والكيني بأسعار مناسبة حيث يصل سعر الكيلو للعجول الباكستانية دينارين نصف والغنم الكيني بسبب ضغوط الطيران يعتبر غير متوفر حالياً.