عادت فيتنام إلى حالة التأهب القصوى، السبت، بعدما رصد مسؤولون بالصحة أول إصابة بفيروس كورونا في البلد الواقع بجنوب شرق آسيا خلال ثلاثة أشهر.

وحافظت فيتنام على الإصابات بالفيروس عند 415 حالة فقط، وذلك بفضل إجراءات حجر صحي مشددة، وبرنامج موسع للفحص الطبي، ولم تعلن عن أي إصابات محلية بالعدوى منذ مئة يوم، لكن وزارة الصحة قالت في بيان الجمعة، إن نتائج فحص رجل يبلغ من العمر 57 عاما من مدينة دانانغ السياحية جاءت إيجابية، مما دفع لعزل 50 شخصا من المخالطين له.

ولم تؤكد الوزارة بعد إصابة الرجل بمرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا، ولم توضح أيضا كيف أصيب الرجل بالعدوى، حسبما ذكرت "رويترز".

وكانت السلطات في العاصمة هانوي قد أعادت الجمعة التوصية بارتداء الكمامات في الأماكن العامة.

ويرجع خبراء تدني معدل الإصابة بكورونا في فيتنام لاستجابتها السريعة للوباء وإجراءات العزل التي طبقتها، حيث أعلنت في الثالث عشر من فبراير الماضي، فرض حجر صحي على منطقة قريبة من هانوي يسكنها 10 آلاف شخص، خشية تفشي فيروس كورونا.

وجاء في بيان لوزارة الصحة الفيتنامية: "اعتبارا من 13 فبراير 2020 سنقوم بشكل عاجل بتطبيق مهمة عزل وفرض حجر صحي على منطقة الوباء في سون لوي".

كذلك أوقفت السلطات الفيتنامية في أواخر مارس الماضي الرحلات المحلية، وفرضت قواعد صارمة للتباعد الاجتماعي.