خلال دقائق معدودة، تعرضت طائرة صغيرة لحادثي تصادم في ألمانيا، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى، لكنهم ليسوا من طاقم الطائرة.

وأفادت "سكاي نيوز"، الأحد، بأن الحادثة وقعت عصر السبت في بلدة ويسل، التي تبعد 54 كيلومترا، عن مدينة دوسلدورف غربي ألمانيا.

وبدأت القصة عندما أقعلت طائرة خفيفة تتسع لشخصين فقط في من بلدة مارل القريبة، ثم توقفت في ويسل، قبل أن تقلع مجددا، لكن بعد وقت قصير اصطدمت بمنطاد هواء ساخن.

وقال شهود عيان لوسائل إعلام محلية إن الطائرة تحطمت بعد اصطدامها بعلية منزل.

وصرح ضابط شرطة "أن قوات الإنقاذ هرعت إلى المكان، وبعد البحث الأولي عثرنا على ثلاثة جثث".

ولفت إلى إصابة طفل كان موجودا في المنزل الذي اشتعلت فيه النيران.

وأضاف الضابط أنه لا يمكنه إعطاء معلومات عن هوية القتلى في الوقت الحالي.

وتابع :"لا معلومات قاطعة عن مكان وجود الطيار ومساعده، لذلك نستعين بالكلاب البوليسية في محيط منطقة التحطم".

لكن تقارير محلية ألمانية تحدثت عن أن طاقم الطائرة لا يزال مفقودا، مما يعني أنهما وقعا في مكان ما قريب من المنزل المحترق.

وفي وقت لاحق، عثرت الشرطة على مظلتي إنقاذ في مكان قريب، ويعتقد أنهما تعودان للطائرة المنكوبة.

ورغم أن الطائرة لا تتسع إلا لشخصين، إلا ان الشرطة تقول إنه ليس من الواضح كم عدد الأشخاص الذين كانوا على متنها.