أشادت سفير النوايا الحسنة بالجمعية الدولية للعدالة والسلام بالنرويج، خلود عبدالله فرحان، بمبادرة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء باعتماد يوم الطبيب البحريني في الأربعاء الأول من شهر نوفمبر من كل عام، وإطلاق "جائزة خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني"، وتفضل سموه الكريم بتخصيص 200 ألف دولار للجائزة، والاحتفال بيوم الطبيب البحريني.

وأوضحت فرحان أن مبادرة سمو رئيس الوزراء تأتي تواصلا لمبادراته النهضوية والتنموية المتميزة التي دأب سموه على إطلاقها، والتي جعلت مملكة البحرين في أعلى المراتب في كثير من المجالات، وبشكل خاص في المجالات الصحية، التي شهدت عليها كافة المنظمات الأممية المتخصصة، مشيرة إلى أن "جائزة خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني" سيكون لها تأثير كبير جدا في الارتقاء بالمجال الطبي في مملكتنا الغالية، بما يسهم في تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين.

وأضافت سفير النوايا الحسنة بالمنظمة الدولية للعدالة والسلام بالنرويج أن "المجتمع الطبي في البحرين بما عرف عنه من تميز وكفاءة سيكون أكثر قدرة على مواجهة التحديات التي تواجه مملكتنا العزيزة في هذا المجال الحيوي"، مُثمنة عاليا الدور الكبير للجيش الأبيض البحريني في مواجهة فيروس كورونا (كوفيد19)، وحماية شعب البحرين والمقيمين على أرضها من خطر هذه الجائحة العالمية.

وبينّت فرحان أن تخصيص صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء مبلغ 200 ألف دولار للجائزة، والاحتفال بيوم الطبيب البحريني، يؤكد الثقة الكبيرة لسموه الكريم بأبنائه أطباء البحرين وكل العاملين في هذا المجال، وأن رعاية سموه وتقديره لهذه الشريحة بلا شك سينعكسان على المخرجات العلمية والأكاديمية في مجال الطب بما يرقى إلى أن يكون الطبيب البحريني على مستوى المراتب الدولية، وبما يسهم في نيل أطباء البحرين أرفع الجوائز العالمية في مجال التميز الطبي والعلاجي.