* تراكم الأكل يسبب عملية التخمر

* العلاج بغسيل الأسنان مرتين يومياً واستخدام الخيط الطبي وغسول الفم

وليد صبري

كشف اختصاصي طب الأسنان د. عيسى إبراهيم عن أن "التهاب الجيوب الأنفية، والتهاب اللوز، والالتهاب الرئوي، والتهاب المعدة تعد أبرز أسباب رائحة الفم الكريهة"،

وقال د. عيسى إبراهيم في تصريحات لـ"الوطن": "تبدأ رحلة رائحة الفم الكريهة بعدة أسباب منها داخل الفم وخارج الفم وقبل البدء في ذكر الأسباب يجب التأكد فعلا من وجود تلك الرائحة وعدم التوهم بوجودها بسبب طعم اللعاب أو بعد أكل بعض الأطعمة ذات الرائحة النفاذة أو عند الاستيقاظ من النوم؛ لأنه عادة ما تكون رائحة الفم الكريهة مشكلة مزمنة وتستمر فترات طويلة".

وذكر أن "أسباب رائحة الفم الكريهة خارج الفم، تمثل 8% فقط من الأسباب، مثل التهاب الجيوب الأنفية، والتهاب اللوز، والالتهاب الرئوي، والتهاب المعدة وبعض الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري مع وجود رائحة الأسيتون أو خل التفاح ومرض الفشل الكلوي يصاحبه رائحة الأمونيا ورائحة النشادر، وأمراض الكبد ترتبط برائحه الفم الكريهة، وفي هذه الحالة يفضل مراجعة الطبيب المختص لكل حالة".

وتطرق د. إبراهيم إلى الحديث عن "أسباب رائحة الفم الكريهة داخل الفم"، موضحا أنها "تبدأ من النشاط البكتيري الذي يتحين الظروف الملائمة داخل الفم، ليبدأ بعمل الأضرار من رائحة وتسوس والتهابات لثوية".

وذكر أن "تلك الظروف تتهيأ في حالات معينة تتضمن، تراكم الترسبات الجيرية الناتجة عن بقايا الأكل على أسطح الأسنان، كما أن الجيوب اللثوية ما بين الأسنان تعد بؤرة لتراكم الأكل وصعوبة تنظيفه، ما يسبب تخمر بقايا الأكل والتسبب في الرائحة الكريهة، فضلا عن أن عمل التركيبات السنية والحشوات بشكل غير صحيح يسمح أيضا بتراكم الأكل، مع وجود تسوس في الأسنان مع تجويف ونخر داخل الأسنان يسمح بتراكم بقايا الطعام، ووجود خراج في الأسنان مع وجود صديد بسبب تعفن الأعصاب داخل السن، وجفاف الفم وقلة إفراز اللعاب، وإهمال تنظيف الأسنان بشكل دوري، إضافة إلى التدخين".

وفيما يتعلق بعلاج رائحة الفم الكريهة، أفاد د. إبراهيم بأن "العلاج يعتمد بشكل أساس على معالجة السبب ويكون ذلك بعد استشارة طبيب الأسنان خلال الزيارة الدورية كل 6 أشهر على الأقل لمعرفة السبب وعلاجه مع التأكيد على العناية المنزلية بغسيل الأسنان مرتين في اليوم ما لا يقل عن دقيقتين واستخدام الخيط الطبي وغسول الفم المناسب".