أعلنت جمعية الهلال الأحمر البحريني عن تقديمها 50 ألف دولار تبرعا للصليب الأحمر اللبناني في إطار الجهود الإغاثية بعد ما تعرضت له العاصمة اللبنانية بيروت من دمار جراء انفجار مرفأها الذي تسبب بكارثة إنسانية كبيرة من المتوقع أن تعاني المدينة من تبعاتها لوقت طويل.

وبادر مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر البحريني إلى إقرار هذا التبرع الذي يأتي في إطار مساهمات مملكة البحرين الإغاثية للبنان الشقيق الذي يتعرض لمحنة قاسية غير مسبوقة تتطلب الوقوف مع شعبه ومساعدته على تخطي هذه الأوقات العصيبة.

وقال الأمين العام بالوكالة المدير العام لجمعية الهلال الأحمر البحريني الأستاذ مبارك الحادي إن الجمعية سارعت لاتخاذ جميع الإجراءات الإدارية اللازمة لتحويل هذا التبرع، وأرسلت كتابا بهذا الخصوص إلى الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

وأوضح أن الجمعية فتحت باب تلقي التبرعات الأهلية من الأفراد والمؤسسات في البحرين للمساهمة في تقديم تبرعات أخرى إلى الأشقاء في لبنان، مؤكدا حرص الجمعية على مواصلة القيام بواجباتها تجاه لبنان في هذه المحنة، ووفقا لما تقتضيه الظروف، خاصة وأن احتياجات لبنان الإغاثية والإنسانية كبيرة جدا.

وأكد الأمين العام حرص الهلال الأحمر البحريني على العمل مع شركائه من الجمعيات والهيئات والمؤسسات التطوعية والخيرية من أجل تعزيز فاعلية حضور المملكة في مجالات العمل الإغاثي على الصعيدين المحلي والعالمي، وتقديم المساعدات للمستضعفين وضحايا الكوارث والصراعات داخل وخارج البحرين.