في مسعى منها لمساعدة المستخدمين على إجراء محادثات الأشخاص الذين يريدونهم فقط، بدأت شركة تويتر منذ نحو شهرين ونصف باختبار طريقة جديدة لتقييد عدد الأشخاص الذين يمكنهم الرد على التغريدات.

فقد أطلقت الشركة الآن تحديثاً لتطبيقها على نظام iOS يتيح الاختبار لعدد أكبر من المستخدمين.

وقالت في شهر مايو، اختبرنا طريقة جديدة لإجراء محادثة مع من تريده بالضبط، وذلك حتى تتمكن من إنشاء واستهلاك المزيد من التغييرات ذات المغزى، مضيفة: "الآن، يمكن للجميع تجربة هذه الميزة الجديدة واختيار من يمكنه الرد على تغريداتهم.

كما أوضحت أنه لاستخدام هذه الميزة بعد إنشاء التغريدة، فإن خياراً أسفل التغريدة يتيح للمستخدم اختيار من يمكنه الرد عليها، وهناك ثلاثة خيارات: الجميع، والأشخاص الذين تتابعهم، وفقط الأشخاص المذكورون في التغريدة.

يُشار إلى أن تويتر كانت قد أفادت في شهر يناير الماضي، بأن هذه الميزة ستُطلَق للجميع في وقت لاحق من العام الحالي.

ومع أن الميزة تُقيِّد عدد القادرين على الرد على التغريدات، إلا أنها تسمح للجميع برؤيتها.

وستضع تويتر علامة على التغريدات التي قُيِّد عدد القادرين على الرد عليها حتى يعلم المستخدمون سابقًا.

إلى ذلك، يُعتقد أن الميزة قد تساعد المستخدمين على تحديد من يمكنه الرد على التغريدات لمنع إساءة الاستخدام والمضايقة.

ومن خلال تقييد الردود بمجموعة محدودة من الأشخاص، فيمكن للمستخدمين إجراء محادثات أعمق وأكثر تركيزًا مع أشخاص من اختيارهم، دون القلق من دخول المتصيدين إلى المحادثة.

كما ليس من الواضح إذا كانت الميزة متاحة الآن أيضًا لمستخدمي تطبيق تويتر في أندرويد، أو إذا كانت متاحة لجميع مستخدمي الويب على تويتر.