تولي جامعة العلوم التطبيقية اهتماماً كبيراً بدعم الطلبة حيث تنظر إليهم باعتبارهم محور العملية التعليمية وتقدم الجامعة وأساس استمرار عملها، حيث لا تألو جهداً في تقديم كافة التسهيلات للطلاب المتفوقين والمتعسرين ودعمهم في مختلف المجالات وبطرق متعددة، حيث تنظر الجامعة إلى المنح التي تقدمها سنوياً من خلال صندوق دعم الطالب للطلبة الدارسين بالجامعة على أنها استثمار في مستقبل الشباب من خلال تمكينهم من استكمال دراستهم الجامعية ومساعدتهم على تحسين تحصيلهم الدراسي.

وفي ظل ما يشهده العالم من ظروف استثنائية فرضتها جائحة كورونا (كوفيدـ19)، اتخذت الجامعة مجموعة من الإجراءات لدعم الطلبة المتضررين اقتصادياً، ومساعدتهم على مواصلة تعليمهم، انسجاماً مع توجيهات اللجنة التنسيقة لمواجهة فيروس كورونا (كوفيدـ19) المستجد برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في تسهيل إجراءات العملية التعليمية على الطلبة.

وخلال اجتماع افتراضي للجنة صندوق دعم الطالب الذي أقيم برئاسة الأستاذ الدكتور غسان عواد رئيس اللجنة ورئيس الجامعة أعلنت اللجنة عن فتح باب تقديم الطلبات للاستفادة من خدمات الصندوق خلال العام الأكاديمي 2020-2021، من تاريخ 26-7-2020 وحتى تاريخ 13-9-2020. هذا وكان مجلس إدارة الجامعة قد وافق على زيادة الدعم المقدم للطلبة في هذه الظروف الاستثنائية، حيث وافقت اللجنة على تقديم الدعم إلى أكثر من 120 طالباً وطالبة خلال الفصل الدراسي الثاني والفصل الدراسي الصيفي.

وبالإضافة إلى الخدمات المقدمة من صندوق دعم الطالب، أعلنت الجامعة حزمة أخرى من المساعدات تمثلت في الموافقة على تمديد أقساط الرسوم الدراسية كإجراء استثنائي لبعض الطلبة الذين يتعسر عليهم دفع أقساطهم في الوضع الطبيعي على ثلاث دفعات بسبب الظروف الراهنة، كما تم السماح لطلبة برامج الماجستير والطلبة ذوي المعدلات التراكمية أقل من 70% التقديم للحصول على الدعم خلال الفصل الدراسي الثاني والصيفي.

وتأتي هذه القرارات انسجاماً مع مسؤولية الجامعة المجتمعية والوطنية، واستشعاراً للواقع الذي يشهده العالم، وأثره الاقتصادي على العديد من شرائح المجتمع، حيث تحرص الجامعة على مساعدة طلبتها، إيماناً منها بحق الطالب في التعليم بالرغم من كل الظروف والتحديات.

وفي هذا الصدد تقدم رئيس لجنة صندوق دعم الطالب ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور غسان عواد بالشكر إلى رئيس وأعضاء مجلس الإدارة ورئيس وأعضاء مجلس الأمناء على زيادة الدعم المقدم للصندوق هذا العام، منوهاً بأن الصندوق ساهم منذ تأسيسه في مساعدة العديد من طلبة الجامعة لاستكمال تحصيلهم العلمي والأكاديمي، كما أشار إلى أن الجامعة فخورة بدعم طلبتها ومساعدتهم ليس فقط في الجانب المادي بل في الجانب العلمي أيضاً، حيث أسهم صندوق دعم الطالب في رفع التحصيل الدراسي لعدد كبير من طلبة الجامعة ليتمكنوا من الحصول على منح دراسية، ومنهم من أدرج اسمه على لوحة الشرف.

من جانبه، أكد نائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية وخدمة المجتمع الدكتور محمد يوسف أحمد حرص الجامعة على دعم طلبتها لتحقيق أهدافهم من خلال ما توفره لهم من تسهيلات تسهم في إثراء الحياة الجامعية، منوهاً بأن هذه الإجراءات التي اتخذتها الجامعة جاءت استجابة للظروف الراهنة التي تمر بها مملكة البحرين بهدف مساعدة الطلبة على استكمال تحصيلهم العلمي، ودعمهم لتحقيق أهدافهم.