موزة فريد

كشف تقرير حديث عن تأثر أعمال شركة البحرين للتجارة والملاحة الدولية «بي إم إم آي» بفيروس كورونا (كوفيد-19) خلال النصف الأول من العام الحالي، حيث شهدت انخفاضا في الإيرادات بلغ 6.4 مليون دينار بعد إغلاق جسر الملك فهد ومنافذ البيع بالتجزئة - المرطبات.

وكان التأثير المحلي الرئيس في إغلاق قطاع الضيافة والجسر، والذي أدى بدوره إلى تراجع العديد من وحدات الأعمال وأهمها قسم المرطبات بالشركة.

وسجلت متاجر البيع بالتجزئة «الأسرة» ارتفاعاً في المبيعات بسبب حالة الذعر التي أحدثتها جائحة كورونا بقيمة 1,8 مليون دينار، فيما ظلت مطاعم بيادر مغلقة منذ بداية انتشار الجائحة وخسرت مبيعات تقدر بقيمة 450 ألف دينار.

وذكر التقرير المنشور في بورصة البحرين، أن فندق بنادر، سجل انخفاضاً جوهرياً في معدلات الإشغال وخسارة مبيعات تقدر بقيمة مليون دينار. كما انخفض دخل الاستثمار بمقدار 20 ألف دينار نتيجة للتأثير المباشر للشركات التي أعلنت عن أرباح أسهم مخفضة بعد معرفتها بالوباء.

من جانب آخر، انخفضت إيرادات الإيجار بمقدار 12 ألف دينار حيث قدمت الإدارة امتيازات الإيجار كمساعدة من تأثير جائحة (كوفيد-19) للمستأجرين.

فيما قدمت الحكومة العديد من المساعدات للتخفيف من تداعيات الفيروس للشركات وهي دعم رواتب البحرينيين بـ610 آلاف دينار بالإضافة لدعم المرافق بـ117 ألف دينار مع الإعفاء عن سداد القروض الذي أدى إلى تأثير التدفقات النقدية بـ783 ألف دينار وتأثير على الدخل بمبلغ 44 ألف دينار.

وانخفضت الأرباح الموحدة للمجموعة بنحو مليوني دينار، وقامت الشركة بتقييم قدرة المجموعة على الاستمرار على أساس مبدأ الاستمرار على الرغم من اضطرابات السوق.