أكد رئيس اتحاد غرب آسيا لبناء الأجسام واللياقة البدنية، النائب الأول لرئيس اتحاد غرب آسيا نائب رئيس الاتحاد العربي رئيس الاتحاد البحريني، سلطان الغانم لرفع الأثقال أن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية قد أخذ بيد الأتحادات البحرينيه المضي قدما في دعم المواهب لخلق نخبه بحرينيه ذهبيه تكمل و ترتقي بالسير الرياضيه البحرينية بمبادرات متميزة تجاه القطاعين الشبابي والرياضي تساهم في صقل المواهب في مختلف المجالات لا سيما الرياضية، مشيرا إلى أن سموه مد يده للشباب البحريني في مختلف المجالات لقيادتهم للنجاح ، وذلك تنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة التي تؤمن بأهمية تعزيز دور القطاعين الشبابي والرياضي في تنمية المملكة بمختلف المجالات واستثمار طاقاتهم للمشاركة في بناء المملكة وتحقيق الانجازات والمكتسبات ورفع علمها عالياً في مختلف المحافل الرياضية كما لا ننسى ما يقدمه كافة منتسبي اللجنه الأولمبية البحرينية من جهود في تحقيق رؤى سموه و هي جهود مشكوره يقودها سعادة امين عام اللجنه الأولمبية البحرينية السيد محمد النصف بجهود مضنيه.

وأوضح الغانم في حديثه قائلاً " بناء على الاستراتيجية التي وضعها مجلس إدارة الاتحاد البحريني لرفع الأثقال وهي استراتيجية طويلة المدى ونظراً لما يحظى به اللاعبين الذين تم اختيارهم من تكوين بدني ومواصفات فنية عالية وعامل حداثة السن فإن تلك عناصر تؤهلهم للانخراط في برنامج سموه برنامح خالد بن حمد لتبني المواهب الرياضية.

وبين الغانم إن هذه المبادره تحمل في ثناياه أهدافا رياضية تركز على اكتشاف المواهب الرياضية وتطوير مهاراتها وصقلها، وتسهم في تحفيز الشباب في المملكة ومنحهم الأمل لتحقيق أمانيهم ليكونوا أبطالنا على مستوى عالمي رفيع، من خلال التعاون مع مختلف الأطراف ذات العلاقة في مسعى للوصول الى الأهداف النبيلة التي وجد من اجلها البرنامج في دعم الحركة الرياضية بالمملكة وايجاد أفضل السبل التي تؤمن وتخلق النجاح للوصول الى الأهداف التي وجد من اجلها.

وفي ختام حديثه أشاد السيد سلطان الغانم بالجهود الحثيثة التي يبذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة في دعم الحركة الشبابية والرياضية بمملكة البحرين وما يقدمه من مبادرات كبيرة، وأن اهتمام سموه بالمواهب الرياضية بلا شك سيجني ثماره في المستقبل القريب وما يكفل تحقيق الانجازات الرياضية المشرفة لمملكتنا الحبيبة، وأننا في اتحاد رفع الأثقال حريصون كل الحرص للمضي قدما وبما يتماشى مع توجهات المجلس الأعلى للشباب والرياضة واللجنة الأولمبية البحرينية وبذل الغالي والنفيس للوطن الغالي.