حظيّ بنك البحرين الوطني (NBB) بإشادة دولية، نظير جهوده والتزامه بتطوير موظفيه، ومساعدتهم على تحقيق نموهم الوظيفي، حيث جاء ذلك ضمن دراسة أجرتها فوربس، وأعدها مارك دي نيفينز، أحد المساهمين لدى فوربس، وشارك في كتابتها محمد مطر، المدير العام لإيميك للتدريب.

وقامت الدراسة بتسليط الضوء على مبادرات بنك البحرين الوطني المتمثلة في منح الأولوية لموظفيه، خاصة في ظل الأوضاع الراهنة، والتي تجلت في توفير بدائل رقمية مثل: التعلم الإلكتروني والتدريب الافتراضي، وذلك بدعم من قسم الموارد البشرية والفريق التنفيذي.

وتعقيباً على ما سبق، قال الرئيس التنفيذي لبنك البحرين الوطني جان-كريستوف دوراند: "أود أن أهنئ جميع أعضاء فرقنا لدى بنك البحرين الوطني على تفانيهم المستمر نحو تحقيق النمو والتطور على الصعيد المهني، حيث ساهم ذلك بشكل مباشر في الاعتراف بجهود البنك دوليًا، والذي -بدوره- يقف شاهداً على نجاح نهجنا نحو كوادرنا البشرية، وتزويدهم بالموارد اللازمة ليصبحوا قوى عاملة تتمتع بالكفاءة والجودة. ونظراً لأن تطوير مواهبنا الوطنية، هي أولوية استراتيجية بالنسبة لنا، فإننا سنواصل العمل لخلق قادة المستقبل في القطاع المصرفي، وذلك عن طريق تمكين موظفينا من الاستمرار في مسيرتهم الهادفة إلى تحقيق التقدم المهني برغم مختلف الظروف".

واستكمالاً لتلك الجهود، حرص البنك على منح الموظفين فرصة للانخراط ضمن نموذج تدريبي داخلي مُطور، اشتمل على آليات التكيف مع الوضع الحالي، علاوة على مواضيع أخرى تم اختيارها بعناية لتحقيق أقصى استفادة لمسيرتهم المهنية.

وبفضل هذا النهج، تمكن الموظفون من تحمل مسؤولية إحراز التقدم الوظيفي، حيث تم إدراجهم ضمن دورات تدريبية إلكترونية، والتي جاءت ضمن إطار حملة بنك البحرين الوطني الرامية إلى زيادة الرقمنة، مما نجم عنه زيادة المرونة، وإمكانية الوصول عند المشاركة في الجلسات. كما حرص البنك على عدم تعطل عمليات التوظيف به، بسبب الجائحة.

للاطلاع على دراسة فوربس الكاملة، يُرجى زيارة الرابط التالي: https://www.forbes.com/sites/hillennevins/2020/07/18/re-thinking-training-and-development-in-a-post-covid-world-a-case-study/#f96d15651699