سكاي نيوز عربية

تلقى مركز للشرطة أكثر من 90 مكالمة في ليلة واحدة، للإبلاغ عن تجمعات حاشدة وحفلات في المنازل والأحياء في برمنغهام وسط بريطانيا.

ووصلت الشرطة إلى أحد الحفلات الصاخبة في حي سكني بالمدينة، وما أن لاحظهم المحتفلون حتى بدأوا بالمغادرة، حسبما أفادت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.

وقالت الشرطة إنها تتفهم حاجة الناس للترفيه، لكن الخطر بسبب جائحة كورونا لايزال مستمرا، وأضافت أنها تواجه تحديا في عطلة نهاية الأسبوع، مع كثرة التجمعات، وأن الناس لا يأخذون الخطر على محمل الجد.

أخبار ذات صل

وأشارت الشرطة إلى أن منظمي هذه التجمعات يواجهون غرامات تصل إلى 10 آلاف جنيه إسترليني.

وحذر الأطباء من موجة جديدة وقوية للفيروس هذا الشتاء.

ويمكن للطائرات التي تحمل كاميرات حرارية، رصد التجمعات خلف الأبواب المغلقة.

والأسبوع الماضي اكتشفت كاميرا تصوير حراري مثبتة على مروحية تابعة للشرطة البريطانية، صورا صادمة لحفل منزلي "غير قانوني" شهد رشق ضباط بالمقذوفات أثناء محاولتهم لاحقا لإنهائه وتفريق الحاضرين.

وقالت شرطة منطقة مانشستر الكبرى إن حوالي 200 شخص حضروا حفلا استمر خلال فترة الإغلاق، ليلة السبت، حيث أظهرت اللقطات حجم الإقبال الرهيب لدرجة أن البعض تسلق أسوار المنزل للدخول والمشاركة بالحفل.

ووفقا لـ""سكاي نيوز"، فقد تم إلقاء مقذوفات على رجال الشرطة أثناء محاولتهم التدخل لوقف الحدث الذي شهده حي هارلو درايف، بمنطقة جورتون، وذلك بعد الساعة العاشرة مساء بقليل.

وقالت الشرطة إن أمرا صدر في محكمة الصلح في مانشستر وسالفورد، الثلاثاء، يحظر الآن على أي شخص دخول ذلك المنزل، باستثناء مالك العقار والمستأجر، ولمدة 3 أشهر.