كشف مركز أبحاث أميركي أن صورا بالأقمار الصناعية لحوض لبناء السفن في كوريا الشمالية يوم الجمعة، تشير إلى تجهيزات لإجراء تجربة صاروخ باليستي متوسط المدى يطلق من غواصة.

وقال مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية CSIS Beyond Parallel إن الصور التي نشرها على موقعه على الإنترنت لحوض بناء السفن في كوريا الشمالية "Sinpo"، أظهرت عدة سفن داخل حوض قوارب آمن، إحداها يشبه السفن التي كانت تستخدم في السابق لسحب منصة تجريبية غاطسة.

وأضافت أن النشاط "يوحي، لكنه ليس قاطعا، بالاستعدادات لاختبار قادم لغواصة تطلق الصاروخ الباليستي "بوكوكسونغ -3".

كما قال إن الصور التي نشرها على موقعه الالكتروني لحوض سينبو لبناء السفن في كوريا الشمالية تظهر عدة سفن إحداها تشبه سفنا استخدمت من قبل في قطر بارجة منصة الاختبار القابلة للغطس.

إلى ذلك، قال موقع 38 نورث الأميركي والمختص بمتابعة تطورات التهديد العسكري لكوريا الشمالية، إن صورا أخذت عن طريق الأقمار الاصطناعية الجمعة 4 سبتمبر الجاري، أظهرت عددا كبيرا من السفن الراسية داخل المضيق الذي يفصل مايانغ دو (جزيرة مايانغ) عن مدينة سينبو الرئيسية في كوريا الشمالية.

وعادة ما ترسو 30 إلى 40 سفينة تجارية وعسكرية داخل منطقة الإرساء المحمية، ولكن في هذا التاريخ، لوحظ أكثر من 100 سفينة، وفق الموقع نفسه.

هذا وكانت كوريا الشمالية قد أكدت في أكتوبر 2019، أنها اختبرت بنجاح صاروخ "Pukguksong-3"، وهو صاروخ باليستي جديد تطلقه الغواصات (SLBM) من البحر كجزء من جهود احتواء التهديدات الخارجية وتعزيز الدفاع عن النفس.

في حين، اعتبر المحللون أن هذا الإطلاق هو الأكثر استفزازا من قبل كوريا الشمالية منذ أن دخلت في حوار مع الولايات المتحدة بشأن أسلحتها النووية وبرامجها الصاروخية في 2018.

وأوقفت كوريا الشمالية التجارب الصاروخية والنووية بعيدة المدى منذ عام 2017.