مريم بوجيري

كشف تقرير أداء تنفيذ الميزانية العامة للدولة للسنة المالية 2019/2018، أن إجمالي عدد الشركات المسجلة في الجهاز الوطني للإيردات بعد تسجيلها بصورة مرحلية حسب نسبة توريداتها السنوية بلغت 13500 شركة، فيما ساهم في تفعيل نظام استرداد القيمة المضافة للسياح في الربع الأول من عام 2019 وضم حتى نهاية العام 700 شركة إلى النظام.

وأوضح التقرير - الذي حصلت عليه "الوطن" - أن نسبة النمو الحقيقي للاقتصاد "إجمالي الناتج المحلي الحقيقي" في 2019 بلغ 1.8% بينما بلغ العجز المالي في الميزانية العامة 700 مليون دينار دينار أي بنسبة 4.7% من الناتج المحلي الإجمالي بعد أن بلغ إجمالي الإيرادات 2.9 مليار دينار والمصروفات 3.6 مليار دينار، في حين بلغ إجمالي العجز 684 مليون دينار ووصل إجمالي الدين الحكومي 13.5 مليون دينار.

ووفقاً للتقرير، فإن متوسط سعر برميل النفط المحسوب في ميزانية 2019 بلغ 64.83 دولار، بينما بلغ معدل النمو الحقيقي في القطاع النفطي 2.2% ومعدل النمو الحقيقي في القطاعات غير النفطية 1.7%، في حين بلغت نسبة التحصيل الفعلية لإيرادات الضرائب والرسوم 109% من التقديرات المعتمدة لها للسنة المالية المذكورة بإجمالي 553 مليون دينار، وبنسبة ارتفاع قدرها 89% عن مستواها الفعلي في السنة المالية 2018.

وشكلت الإيرادات المحصلة من الضرائب والرسوم في السنة المالية 2019 ما نسبته 68% من إجمالي الإيرادات غير النفطية، مقابل 60% للسنة المالية 2018.

واستناداً للبيانات الرسمية، فإن قطاع النفط الخام والغاز الطبيعي ساهم بنسبة 18% في الناتج المحلي الإجمالي كأكبر القطاعات المساهمة يليه القطاعات التالية تباعاً: المشروعات المالية 17%، الصناعات التحويلية 15%، الخدمات الحكومية 12%، المواصلات والاتصالات 8%، البناء والتشييد 7%، الخدمات الاجتماعية والشخصية 6%، 5% الأنشطة العقارية، أنشطة اخرى 6%، التجارة 4%، الفنادق والمطاعم 2%.

* خدمات الإدارة العامة - القيمة المضافة

شكلت نفقات قطاع خدمات الإدارة العامة والنظام العام وشؤون السلامة مانسبته 38% ومامقداره 1.3 مليون دينار من المصروفات العامة، حيث ساهم القطاع في خفض العجز بالميزانية العامة للدولة 2019 بنسبة 23.6% مقارنةً بعام 2018، في حين ساهم القطاع في تحقيق نسبة التزام تجاوزت 99% من مؤشر تقديم إقرارات القيمة المضافة وتحقيق البحرين المركز الأول عالمياً في مؤشر سهولة دفع الفيمة المضافة ضمن التقرير السنوي الصادر من قبل مجموعة البنك الدولي حول سهولة ممارسة الأعمال التجارية حيث يعتبر التطبيق في البحرين الأسرع على مستوى العالم.

وأدت الإيرادات التي حققها الجهاز الوطني للإيرادات في 2019 بشكل مباشر إلى تخفيض الفجوه بين الإيرادات والمصروفات الحكومية مما ترتب عليه تقليص العجوزات في الميزانية العامة.

كما تم في ذات السياق، زيادة عدد الدبلوماسيين في سفارات مملكة البحرين بالخارج بالعدد المناسب وإعادة هيكلة أقسام عمل البعثات، فيما تم الانتهاء من المرحلة الأولى لمشروع الخرائط الوطنية ثلاثية الأبعاد للبحرين والمعنية بعملية نمذجة المعلومات، ويتم حالياً العمل على مرحلة تطوير إدارة المسح الطبوغرافي من خلال التحول لقواعد البيانات المكانية.

الإسكان ومرافق المجتمع

شكلت نفقات القطاع مانسبته 3% بإجمالي 110 مليون دينار من المصروفات العامة، وتتلخص أبرز الانجازات في عام 2019 تشغيل المرحلة الأولى لمشروع مدينة شرق الحد الإسكاني وتسكين المواطنين بحي "بوشاهين" وحي "القليعة" بعد اكتمال نسب الإنجاز بهما، بالإضافة إلى تسليم 496 قسيمة سكنية بحي "أم الشجر"، وتنفيذ مراحل مدن البحرين الجديدة المختلفة، في كل من مدينة سلمان ومدينة شرق الحد، ومدينة خليفة، ومشروع البحير الإسكاني وهورة سند، بالإضافة إلى الانتهاء من الإجراءات الخاصة بتوفير 100 وحدة سكنية بمشروع جنوسان الإسكاني.

كما قامت الوزارة بتلبية 3430 طلباً إسكانياً لوحدات وشقق تمليك وقسائم سكنية خلال عام 2019، بواقع 487 وحدة سكنية في حي بوشاهين، و241 وحدة سكنية بحي "القليعة" بمدينة شرق الحد، بالإضافة إلى توزيع وحدات المرحلة الأولى بإسكان ضاحية الرملي والمكونة من 1264 وحدة سكنية، وتسليم وحدات حي "العليم" المكون من 587 وحدة سكنية بمدينة خليفة، فضلاً عن الشروع في توزيع جزء من وحدات المرحلة الأولى بمدينة شرق سترة التي تم توقيع اتفاقية تنفيذها مع

الشركة الصينية.

كما تم تخصيص وتسليم 60 شقة تمليك بمشروع الجفير الإسكاني، مع تخصيص 496 قسيمة سكنية للمستفيدين بمدينة شرق الحد، فيما بلغ عدد المستفيدين من برنامج "مزايا" الإسكاني 1321 مستفيداً، ليرتفع بذلك إجمالي عدد المستفيدين من هذا البرنامج منذ تدشينه إلى 4783 مستفيداً وفقاً للإحصائيات الصادرة عن قاعدة بيانات وزارة الإسكان.

كما تم في ذات القطاع تنفيذ مشروع تطوير ممشى البسيتين وممشى قلالي المرحلة الأولى وسوق المحرق المركزي، وممشى المعامير، وجاري تنفيذ 4 مشاريع وهي المرحلة الثانية من الحديقة المائية والمرحلة الثانية من حديقة المحرق الكبرى وتقاطع الجنبية والمرحلة الثانية من تقاطع الفاروق.

وتم ضمن مبادرة 100 ملعب في الفرجان التي أطلقها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، توفير وتسليم 68 من الساحات المخصصة للوزارة والتي من الممكن الانتفاع بها كملاعب.

قطاع الصحة

شكلت نفقات قطاع الصحة مانسبة 9% بمقدار 327 مليون دينار من المصروفات العامة، في حين شكلت أهم الإنجازات في القطاع بحرنة الوظائف في القطاع الصحي بما يقارب 80% من الهيكل التنظيمي للقطاع الصحي.

وتم تدريب 96 طبيباً حديثي التخرج وابتعاث 36 طبيباً بحرينياً للدراسة في التخصصات الطبية الدقيقة، وإعداد وتنفيذ الخطة الاستراتيجية لمكافحة الأمراض السارية "المعدية"، منها برنامج التمنيع الموسع واللقاحات حيث تجاوزت نسبة التغطية بالتطعيم 99% في العام الأكاديمي 2018 - 2019 للجرعة المنشطة الثالثة للتيتانوس والدفتيريا والسعال، وإقامة المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية في المحافظات التي تحتاج إلى ذلك.

وتم إنشاء مركز الشيخ عبد الله بن خالد آل خليفة الصحي بالرفاع، مركز الشيخ عبد الله بن خالد آل خليفة لمرضى الكلى

بالرفاع، ومختبرات مركز الجينوم الوطني، أما المشاريع تحت الإنشاء فهي مستشفى للرعاية الطويلة بالمحرق، مركز التصلب اللويحي، مركز صحي بمدينة خليفة، تحويل مستشفى الولادة بسترة ومركز للإقامة الطويلة، تطوير مستشفى جد حفص للولادة ومواقف سيارات متعدد الطوابق بمجمع السلمانية الطبي.

قطاع التعليم والشباب والإعلام

شكلت نفقات قطاع التعليم والشباب والثقافة والإعلام ما نسبته 12% بمقدار 427 مليون دينار من المصروفات العامة، فيما تلخصت أبرز إنجازات القطاع في إنهاء ملف البرنامج الوطني لمستحقات اللاعبين حيث بلغ عدد المستفيدين من البرنامج مايفوق 2,100 شخص من اللاعبين، المدربين، الإداريين والعاملين بالأندية الوطنية بالإضافة إلى صرف الإعانات للأندية الرياضية والمراكز الشبابية ما ساهم بإنجازهم لمراكز متقدمة ومشرفة في بطولات خليجية وعربية وقاريّة.

كما تم إنجاز المرحلة الأولى من مدينة الإنتاج الإعلامي والفني بمنطقة رأس حيان في المحافظة الجنوبية ضمن مشروع "القرية التراثية"، وتجهيزها بإمكانات فنية وتقنية وهندسية ومعمارية وتطوير الإعلام المرئي والمسموع بما يواكب مسيرة الإنجازات الوطنية، وارتفاع عدد ساعات تغطية الفعاليات الوطنية على القنوات التلفزيونية إلى 3,150 ساعة خلال العام 2019، بعدد 2,312 فعالية.

كما تم زيادة ساعات البث المباشر بنسبة 14%، والبث المسجل بنسبة 27 %، في مقابل زيادة البث الإذاعي المباشر خلال العام بنسبة 29% بما يعادل 894 ساعة، والبث المسجل بنسبة 120% أي بمعدل 3,744 ساعة، وتوظيف 100 خريج جامعي، و 21 مهندس خلال العام 2019، وبمواصلة البرامج والدورات التدريبية، ومن ضمنها تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة مع المعهد الفرنسي للإعلام المسموع والمرئي في مجال الأرشيف والتدريب الإعلامي، ورفع مساهمة المرأة إلى 33 % من موظفي الوزارة، وفي المناصب القيادية والتنفيذية، و 40% من الوظائف التخصصية، في حين بلغت نفقات قطاع الشؤون الاقتصادية والبنية التحتية وحماية البيئة ما نسبته 9% من الميزانية بإجمالي 328 مليون دينار.