بدأت اليوم الاثنين في سويسرا، محاكمة القطري ناصر الخليفي، رئيس باريس سان جيرمان وشبكة "بي.إن" القطرية، والفرنسي جيروم فالك، الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وقال "الفيفا" في بيان، إن الخليفي وفالك، وصلا صباح اليوم الاثنين، إلى المحكمة الجنائية الفيدرالية في سويسرا، لبدء محاكمتهما في قضية فساد.

وأوضح "الفيفا" في بيانه، أن الخليفي وفالك، وصلا بشكل منفصل إلى المحكمة وتحدثا علنا.

ويتهم فالك (59 عاما) الذي أوقفته لجنة القيم التابعة لـ"فيفا" لعشر سنوات ومنعته من ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم بسبب مخالفة اللوائح، بتلقي الرشوة وبمخالفات إدارية كبيرة وتزوير الوثائق، بينما يتهم الخليفي (46 عاما)، بتحريض فالك على ارتكاب مخالفات جنائية كبيرة.

ويتوقع أن تستمر المحاكمة التي تجري في سويسرا حتى 25 من الشهر الجاري، وأن يصدر القضاة الاتحاديون الثلاثة قرارا في القضية بحلول نهاية أكتوبر المقبل.

واتهمت النيابة العامة السويسرية في وقت سابق، الخليفي بمنح فالك حق استخدام فيلا فاخرة في سردينيا الإيطالية مقابل دعمه في الحصول على حقوق البث التلفزيوني لنهائيات كأس العالم (2026 و2030) في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ولكن هذه التهمة تم إسقاطها، بعد اتفاق ودي في نهاية يناير الماضي بين "الفيفا" والمسؤول القطري، لم يتم الكشف عن بنوده.

تجدر الإشارة إلى أن فالك، شغل منصب الأمين العام لـ"الفيفا" ما بين العامين 2007 و2015، وأشرف على تنظيم نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، وفي البرازيل عام 2014.