ناقش وزير الصناعة والتجارة والسياحة رئيس مجلس إدارة هيئة البحرين للسياحة والمعارض زايد الزياني خلال ترؤسه وفد البحرين المشارك في الاجتماع الافتراضي للدورة 112 للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة المقام بالعاصمة الجورجية تبليسي، بحضور الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض نادر المؤيد والقائم بأعمال مدير إدارة التسويق والترويج السياحي د.علي فولاذ، مجموعة من الموضوعات المتعلقة بالسياحة ومنظمة السياحة العالمية وكذلك "أعلان تبليسي"- إجراءات الانتعاش المستدام للسياحة، ورسم الخطط وأولويات القطاع خاصة وتداعيات جائحة كورونا.

وفي إطار مشاركته بالاجتماع، أشار الزياني بالقول: "إنه من خلال هذا الاجتماع الذي نسعى لمناقشة التحديات والفرص الأساسية في القطاع السياحي، ودور البحرين بإطلاق العديد من المبادرات للتخفيف من تداعيات جائحة كورونا على المواطنين والشركات، وكذلك مشاركة التجارب وابتكار الحلول لتطوير هذا القطاع الحيوي، كما نسعى لتعزيز العلاقات مع أعضاء المجلس التنفيذي في سبيل تحقيق أهداف منظمة السياحة العالمية، وللاستفادة من تجارب الدول بما يسهم في تعزيز حضور السياحة على الناتج المحلي الإجمالي ورفع سقف إسهامها إلى مستويات أعلى".

وأعرب الزياني عن عظيم شكره وامتنانه لجهود الوزراء في الدول الأعضاء في المجلس التنفيذي المنظمة السياحة العالمية في تخفيف آثار الجائحة بالتعاضد والتنسيق والتكاتف للإسهام في تحويل كل التوصيات إلى إجراءات ملموسة بما يعزز التعاون المأمول للقطاع السياحي في العالم.

تجدر الإشارة إلى أنه تم اختيار البحرين متمثلة بهيئة البحرين للسياحة والمعارض العام الماضي ضمن أعضاء المجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية خلال الفترة ما بين 2018 و2021، حيث جاء الاختيار تقديراً لجهودها في تطوير القطاع السياحي على المستوى المحلي فضلاً عن إمكاناتها لتمثيل منطقة الشرق الأوسط نظراً لقطاعها السياحي الآخذ في التطور وفق استراتيجية محددة الأطر، ومكانتها البارزة كوجهة سياحية عالمية منفتحة على العالم.