كشف الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأميركية، عن توقعاته فيما يتعلق بموعد إقرار لقاح كورونا.

وقال فاوتشي، إنه يتوقع أن يتم إقرار سلامة ونجاعة لقاح "كوفيد-19" بحلول شهر نوفمبر القادم أو ديسمبر، مشيرا إلى أنه مستعد "للمراهنة على هذا التاريخ".

وأشار كبير خبراء الأمراض المعدية أمام لجنة في الكونغرس، إلى أن الباحثين يختبرون اللقاحات بإعطائها للبعض فعليا، بينما يمنح آخرون "علاجا وهميا"، ومراقبة الحاصلين على العلاج الفعلي، لمعرفة فيما إذا كان للقاح تأثير على أعراض فيروس كورونا المستجد.

وفيما يتعلق بترشيح اللقاح بوصفه فعالا، أوضح فاوتشي، أن الباحثين يحتاجون لدراسة تأثير الجرعات على ما يقارب 150 مصابا بالفيروس التاجي، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية.

ولفت أنتوني فاوتشي إلى أن كل المؤشرات تدل على إمكانية إيجاد حل للوباء الذي يجتاح العالم في وقت أقرب من الإطار الزمني المتوقع.

وكان فاوتشي قد كشف هذا الشهر عن الموعد المتوقع لاستئناف الحياة الطبيعية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه يختلف مع تقييم الرئيس دونالد ترامب بأن الولايات المتحدة تحاصر جائحة فيروس كورونا.

وبيّن فاوتشي الذي يدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، أن الولايات المتحدة بدأت موسم الإنفلونزا بتسجيل معدل مرتفع لإصابات فيروس كورونا بلغ حوالي 40 ألف إصابة جديدة يوميا، وألف حالة وفاة يوميا في المتوسط.

وفي حديث لقناة (إم.إس.إن.بي.سي) التلفزيونية، أوضح فاوتشي: "أجد نفسي مضطرا للاختلاف مع ذلك، لأنك إذا كنت تنظر إلى الشيء الذي ذكرته للتو، فإن الإحصاءات مقلقة".

وتابع قائلا: "إذا كنت تتحدث عن العودة إلى درجة من الحياة الطبيعية، التي تشبه ما كنا عليه قبل كوفيد-19، فسيكون ذلك خلال عام 2021، وربما حتى قرب نهاية عام 2021".