في حفل استثنائي، فرض فيروس كورونا مراسمه غير المسبوقة، هيمن مسلسل "شيتس كريك"الكوميدي على جوائز إيمي الأميركية، الأحد، في حفل مباشر شارك فيه معظم المشاهير من منازلهم في ظل قيود فيروس كورونا.

وفاز مسلسل شبكة "بوب" التلفزيونية، الذي يتناول قصة عائلة ثرية اضطرت للعيش في فندق متداع، بجائزة أفضل مسلسل كوميدي، بينما حصل يوجين ليفي وكاثرين أوهارا على جائزتي أفضل ممثل وممثلة في الأعمال الكوميدية.

وفاز دانيال ليفي، ابن يوجين ليفي، بجائزة التأليف والإخراج، وكذلك أفضل ممثل مساعد. وقبّل دنيال جائزته من مطعم في أونتاريو في كندا حيث تجمع طاقم المسلسل وهم يضعون كمامات.

ودفعت قيود فيروس كورونا إلى إلغاء الحضور ومراسم الاستقبال على البساط الأحمر، وعوضا عن ذلك، أرسل المنتجون معدات تصوير ومكبرات صوت لكل المرشحين المنتشرين في 125 موقعا بأنحاء العالم، ليختاروا كيف وأين سيظهرون على الشاشة.

وافتتح المذيع التلفزيوني الأميركي جيمي كيمل الحفل، الذي أذاعته شبكة "إيه.بي.سي" على الهواء مباشرة، وقد شوهد في لقطات كوميدية يقوم بتعقيم المظروف الذي يضم اسم الفائزين، قبل فتحه.