عقدت لجنة زيارة أماكن الاحتجاز والمرافق اجتماعها الثامن عشر عن بُعد، برئاسة الدكتور مال الله الحمادي، وعضوية خالد الشاعر، والدكتورة فوزية الصالح، والمحامية دينا اللظي.

وناقشت اللجنة مجريات زيارة المتابعة التي أجرتها اللجنة إلى مركز إيواء وإبعاد الرجال الأجانب بالمنطقة الجنوبية "ألبا"، والتي تم خلالها استمرار متابعة أوضاع الأجانب الذين شملهم العفو الملكي الصادر من لدن حضرة صاحب الجلالة ملك البلاد المفدى، أو من استكمل مدة العقوبة منهم، ومتابعة ما تم مع سفاراتهم وقنصلياتهم لتسهيل إجراءات عودتهم إلى بلدانهم، بالإضافة إلى الوقوف على التدابير الاحترازية المتخذة من قبل المركز بشأن مكافحة جائحة كورونا، ومدى تماشيها مع الإرشادات والتوجيهات الصادرة من الجهات المختصة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتبين اتباع المركز لتلك الإرشادات والتوجيهات حفاظاً على صحة جميع الموظفين والنزلاء، كما اتضح عدم وجود أي اكتظاظ بالمركز قياسًا بالطاقة الاستيعابية الموجودة، وقد عبر بعض أفراد الجاليات الموجودة عن رضاهم التام بمستوى المعاملة من قبل المعنيين بالمركز، وكذلك بجودة ونوعية الطعام والخدمات المختلفة المقدمة لهم.

كما استعرضت اللجنة خلال الاجتماع تقرير زيارتها إلى سكن عمال الشركة العربية لبناء وإصلاح السفن "أسري"، حيث هدفت الزيارة إلى الوقوف على أوضاع حقوق العمالة الوافدة والتأكد من توافر حقوقهم المكفولة لهم بموجب أحكام الدستور والاتفاقيات الدولية والإقليمية ذات العلاقة.

وتدارست اللجنة الطلب المحال لها من رئيسة المؤسسة حول النظر في ادعاءات أحد نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل بشأن الأوضاع المعيشية في المركز، وانتهت إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة حيث سيتم التواصل مع المعنيين في إدارة المركز المعني للوقوف على صحة تلك الادعاءات، ولاستكمال إجراءات الشكوى المحالة للجنة.

واختتمت اللجنة اجتماعها باعتماد خطط زياراتها المقررة لمراكز الإصلاح والتأهيل، بالإضافة إلى المستشفيات الخاصة والعامة، ودور الإيواء والرعاية الصحية والاجتماعية للربع الأخير من هذا العام، فضلاً عن مناقشة ما تم بشأن مجمل قراراتها وتوصياتها السابقة وما اتخذ فيها من إجراءات.