أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن الولايات المتحدة الأمريكية فرضت عقوبات على وزارة الدفاع الإيرانية، والرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وقال في مؤتمر صحافي لوزراء أمريكيين بعد تفعيل "سناب باك" للعقوبات على إيران، سنواصل منع إيران من حيازة السلاح التقليدي والنووي.

من جهتها قالت كيلي نايت كرافت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، إن إيران هي الراعية الأولى للإرهاب في العالم.

وتابعت: "نأمل مع الدول الأخرى الانضمام لنا ومعاقبة إيران".

من جانبه، قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إن الحوثيين وحزب الله يشنون هجمات على المدنيين نيابة عن طهران.

وأضاف بومبيو: "إعادة فرض العقوبات على إيران من شأنها منع طهران من شراء أسلحة متقدمة".

وتابع بومبيو: "إيران تبدد اموال شعبها على الإرهاب بدلا من التنمية".

وأضاف وزير الدفاع الأميركي: إيران تخرق قرارات دولية من خلال إيصال أسلحة محظورة إلى مجموعات مثل حزب الله والحوثيين

وتابع: "سنقف إلى جانب حلفائنا لمواجهة السياسات الإيرانية في المنطقة".

وأضاف: "مستعدون للرد على أي استفزازات إيرانية، ونحن مستمرون في سياسة الضغط القصوى على إيران".

ودعا وزير الدفاع الأمريكي إيران لوقف أنشطتها في المنطقة.

وقال: "سنواجه التهديد الإيراني الموجه لنا ولحلفائنا".

من جانبه، قال وزير الخزانة الأمريكي ويلبر روس: إن واشنطن تفرض عقوبات على مجموعة من الخبراء والمسؤولين في الوكالة الإيرانية للطاقة النووية.

وأشار إلى أن 5 علماء إيرانيين تمت إضافتهم لقائمة العقوبات، وهم شاركوا بالبرنامج النووي الإيراني.