أعلنت جامعة الخليج العربي عن مشاركتها في جهود اللجنة الوطنية البحرينية لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد19)، حيث يقوم فريق مكون من 38 طالباً وطالبة من طلبة برنامج ماجستير طب العائلة الإكلينيكي بالتطوع لقياس فاعلية اللقاح المضاد للفيروس والذي يخضع للتجارب السريرية في الوقت الحالي، إذ يقوم الفريق الممثل لجامعة الخليج العربي بالمشاركة بإجراء مسح علمي للمتطوعين في التجارب السريرية يشمل تعبئة استبيانات حول ظروفهم الصحية، والديموغرافية، وفحص عينات الدم للمتطوعين لدراسة تأثير اللقاح على عمل الجهاز المناعي لمن خضعوا للتجارب السريرية.

وقال رئيس جامعة الخليج العربي د.خالد العوهلي، إن العالم يمر بظروف استثنائية تتطلب مبادرات شجاعة ومبتكرة للتصدي لانتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، حيث إن الجامعة أسست برؤية حكيمة من قادة دول مجلس التعاون للتصدي للقضايا الفريدة والنادرة، جاء دعم جامعة الخليج العربي لطلبة برنامج ماجستير طب العائلة الإكلينيكي للمشاركة في هذه التجارب بهدف الذود عن وطنهم في ظل التحدي القائم، ومن أجل اكتشاف الخبرات العلمية والميدانية التي تثري مشوارهم المهني وتميزه.

من جانبه، قال رئيس برنامج ماجستير طب العائلة الإكلينيكي أ.د.عفيف بن صالح، إن "جامعة الخليج العربي قامت بتكييف جهود المتطوعين من طلبة البرنامج مع المنهج الدراسي للبرنامج. حيث تسعى الجامعة لبناء خبرات البرنامج من خلال معضلات طبية سريرية تواجه المجتمعات، وبالتالي سعينا لتوفير كافة الظروف الملائمة لسلاسة مشاركة طلبة البرنامج في جهود اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا، والاستفادة من هذه التجربة لإثراء المحتوى العلمي والتدريبي للبرنامج".

يشار إلى أن برنامج ماجستير طب العائلة الإكلينيكي حصل مؤخراً على الاعتماد من المنظمة العالمية لأطباء الأسرة WONCA، بعد أشهر من تدشينه، حيث أطلق بتوجيه من الحكومة وبشراكة متميزة بين المجلس الأعلى للصحة، ووزارة الصحة، وصندوق العمل «تمكين، ومن جهات دولية مثل جامعة جون هوبكنز، والتي أثرت محتوى برنامج الماجستير وكانت ضماناً لمستوى ونوعية البرنامج.

ويسعى البرنامج لتهيئة الأطباء حديثي التخرج للحصول على الكفاءات التي تؤهلهم للحصول على شهادة علمية معتمدة تفتح أمامهم فرص العمل في المراكز الصحية والمستشفيات الحكومية والخاصة إلى جانب تمكينهم من فتح عيادات خاصة تتخصص في طب العائلة.