تلقت شركة بتلكو إشادة واسعة من مجتمع الأعمال على ضوء مبادرتها لدعم 500 شركة صغيرة ومتوسطة من زبائنها في قطاع الأعمال لتخطي التحديات غير المسبوقة في ظل الانتشار العالمي لجائحة كورونا (كوفيدـ19)، بتسديد فواتير برودباند الإنترنت الثابت الخاصة بهذه المؤسسات لمدة 3 أشهر.

وأكدت الشركة أن الهدف من تسديد فواتير برودباند الإنترنت الثابت هو مساندة زبائنها من المؤسسات العاملة بالقطاعات المتضررة، للتخفيف عن أعبائها المالية ومنحها فترة كافية للتكيف مع التحديات الجديدة الناتجة من انتشار الفيروس المستجد.

وأوضحت أن تحديد الشركات تمّ عن طريق اختيارهم من قاعدة البيانات بمعايير محددة وثابتة. وتم بعد ذلك التواصل مع هذه المؤسسات لإعلامها بإيداع مبالغ الفواتير المتعلقة بخدمة برودباند الإنترنت الثابت في حساباتهم.

وقال مدير عام التواصل المؤسسي والمسؤولية الاجتماعية لدى شركة بتلكو الشيخ بدر بن راشد آل خليفة: "تعكس هذه المبادرة اهتمام الشركة بدعم الزبائن من أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة لمواجهة تحديات الظروف الراهنة".

وأضاف: "للردود الإيجابية التي تلقيناها عن أثر هذه المبادرة مكان فخر واعتزاز وتحثنا على الاستمرار في برامجنا للمسؤولية الاجتماعية، ونتمنى التوفيق لهذه المؤسسات التي لها دور الاقتصاد المحلي ومجتمع الأعمال في البحرين".

وواصل "نعتز بكوننا عضواً فعالاً في فريق البحرين ونفتخر بتأدية دورنا الوطني في المساهمة في الجهود الجبارة التي تقوم بها حكومة البحرين في ظل القيادة".

صاحب مطعم ومقهى أنغام بيروت خالد رشدان، وهو أحد الزبائن المستفيدين من الدعم أبدى في تقرير إخباري، تقديره العميق لـ"بتلكو" على هذه المبادرة الطيبة.

وقال: "نثمن الدور الوطني التي تؤديه الشركة لدعم السوق البحريني بالفترة الحالية، ونعتبره من الدوافع الرئيسة التي تشجعنا على مواصلة العمل وتسهم بخفض التأثيرات التي نواجهها في ظل الجائحة".

وأردف "أعبر عن امتناني الكبير للشركة على بقائها بالقرب من احتياجات الزبائن، وعلى جهودها ومساعيها الداعمة التي أثمرت بخدمة العديد من المواطنين البحرينيين خلال هذه الأزمة".

ومنذ بدء انتشار الجائحة في المملكة، دشنت الشركة مجموعة مبادرات تدعم الجهود الوطنية لمكافحة انتشار الفيروس وتخدم فئات مختلفة بالمجتمع البحريني.

وكان من ضمن هذه المبادرات تبرعها بمبلغ 3.5 مليون دينار للحملة الوطنية "فينا خير"، وتوفير خدمة الاستخدام غير محدود لجميع زبائن الإنترنت الثابت، وتوفير خدمة التصفح المجاني في عدد من المواقع التعليمية الإلكترونية لتسهيل وسائل التعليم الإلكتروني.

وبادرت الشركة أيضاً بدعم مبادرة "صندوق الأحلام" بتوزيع أجهزة ذكية إلى أطفال الجمعية، ودعم الأسر البحرينية المنتجة بتمكينهم من صنع أكثر من 60 ألف كمام وتوزيعها مجاناً على أفراد المجتمع بالمملكة.