أطلق المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية المظلة الرسمية للصناعة المالية الإسلامية، ورشة عمل فنية افتراضية حول: "مقاصد الشريعة في المالية الإسلامية" باللغة العربية.

وشهدت ورشة العمل مشاركة أكثر من 70 مشاركاً من أكثر من 20 بلداً، يمثلون أهم البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية، والسلطات التنظيمية والرقابية، والوسط الأكاديمي والمؤسسات الدولية الداعمة.

ونظراً لأهمية مقاصد الشريعة في المالية الإسلامية، ركزت الورشة على بيان معاني مقاصد الشريعة ومختلف أبعادها وأنواعها، وخلال برنامج العمل سيتم عرض مفاهيم المصلحة الشرعية من خلال منظور مقاصد الشريعة الإسلامية. وتسليط الضوء على مقاصد الشريعة في ظل المالية الإسلامية وكيفية توظيفها في اتخاذ القرارات الشرعية والاستراتيجية الصحيحة.

وصمم برنامج عمل الورشة ليتضمن الجانب النظري من مقاصد الشريعة ويركز على المناقشات التفاعلية والتمارين والحالات العملية الواقعية والممارسات الصحيحة في بيئة العمل.

كما تضمنت الورشة مداخلات قيمة من عدد من خبراء الشريعة في المالية الإسلامية لعرض خبراتهم المهنية في البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية.

وفي نفس السياق، يواصل المجلس العام تنفيذ مخرجات الخطة الاستراتيجية للفترة 2019-2022 رغم التحديات الحالية من خلال تنفيذ المبادرات باستخدام الحلول التكنولوجية المبتكرة. وسيتم عقد سلسلة ورش عمل فنية افتراضية بلغات أخرى حسب متطلبات سوق العمل.

وتندرج هذه المبادرة تحت مخرجات الهدف الاستراتيجي الثالث الخاص بالتأهيل والتمكين المهني، والذي من خلاله يسعى المجلس العام لتطوير القدرات المهنية وتأهيل الكوادر البشرية في صناعة الخدمات المالية الإسلامية، حيث تستهدف الورشة المهنيين في البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية بالإضافة إلى العاملين في الهيئات التنظيمية والسلطات الرقابية.

وبصفة المجلس العام صوت الصناعة المالية الإسلامية، فإنه يهدف دوماً إلى توفير منصات مهنية رفيعة المستوى تدعم نمو وتطوير الموارد البشرية وتجمع المتخصصين في هذه الصناعة لإثراء الحوار وتعزيز تبادل المعرفة حول المسائل الهامة في الصناعة.