المصدر: RT


نعى عدد من الكتاب والفنانين السوريين الممثل السوداني ياسر عبد اللطيف الذي توفي اليوم قبل أن يكمل عامه الأربعين.

"هذا فنان كبير" هكذا بدأ الكاتب الدرامي والصحفي السوري حسن م يوسف تدوينة نعى فيها عبد اللطيف، ليقول إنه صرخ بتلك العبارة منذ أن رآه "يؤدي دور السجان في قلعة محمد علي في الجزء الأول من مسلسل "أخوة التراب"، فقد ترك الرجل بصمة لا تنسى رغم صغر الدور الذي أداه" كما يقول يوسف، عن عبد اللطيف الذي "يصلنا اليوم النبأ الفاجع من الخرطوم عن رحيل هذا الفنان القدير الذي غادرنا إثر ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم".

وعن عبد اللطيف (1982-2020) الذي توفى اليوم في أحد مستشفيات الخرطوم حيث فارق الحياة، قال زميله في دراسة في "المعهد العالي للفنون المسرحية" الفنان قاسم ملحو:

أما الفنانة يارا صبري فكتبت:

شارك عبد اللطيف في عدد من المسلسلات والمسرحيات السورية، منذ أن استقر في العاصمة السورية عام 1991، وبعد تخرجه من المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق عام 1993 عمل أستاذا لمادة التمثيل فيه.

عاد إلى السودان عام 2009.

ومن الأعمال السورية التي شارك فيها:

مسلسل "أخوة التراب" للكاتب حسن م يوسف والمخرج نجدت أنزور، حيث أدى دورا ثانويا في بداية مسيرته الفنية.

وفي 2003 شارك في مسلسل "ذكريات الزمن القادم" (سيناريو ريم حنا، وإخراج هيثم حقي).

وفي 2005 شارك في "الحور العين" (إخراج نجدت أنزور)، وبعد ذلك بعام شارك في "قرن الماعز" (سيناريو غسان جباعي، إخراج طلال محمود).